اخوانى و أخواتى زوار موقع بيت الخصوبة فى الشرق الأوسط
 
ورد عن أمير المؤمنين عمر ابن الخطاب رضى الله عنه فى وصية له لجيش المسلمين أنه قال : " اياكم والمعصية فاننا ننتصر على أعدائنا بطاعتنا لله ومعصيتهم له "
 
أبسط ما نستطيع تقديمه هو مد يد العون بالمشاركة الإعلامية، لذا نقدم المقال نقلا عن موقع إسلام أون لاين.

فريق عمل موقع Khosoba


الجهاد كفريضة لا يسقط عن الأمة، وتأثم جميعها لو لم يقم البعض بمباشرته ردًّا للعدوان على فلسطين والعراق،ولا ينجو من الإثم إلا صنفان:

الأول: من باشر هذا الجهاد.

الثاني: من باشر الجهاد المدني، ومن بينه الجهاد الإلكتروني.

ان مستجدات الوضع الحالي، وبخاصة الثورة الاتصالية، وبخاصة ثورة الإنترنت، تتيح لمن لا يستطيع مباشرة الجهاد بصورة مباشرة فرصة بذل الجهد، واستنفاد الوسع؛ لمساندة الدول العربية والإسلامية التي تتعرض لأي عدوان أو غزو. وذلك عن طريق

المجموعة الأولى: مجموعة التأثير السياسي

أولاً: مواقع الالتماسات والتصويت:

هذه المواقع تمثل رابط اتصال بين الجماعات المؤيدة أو المناهضة لرأي معين وصانع القرار المرتبط بهذه القضايا في كل أنحاء العالم. ولعل أبرز هذه المواقع: www.vote.com (أي: تصويت أون لاين)، وهذا الموقع متخصص في صياغة التصويتات التي تعمل على توجيه صانع القرار الأمريكي. وهو موقع يرصد التطورات التي يشهدها المجتمع الأمريكي والقضايا التي يعايشها وتعمل على صياغة تصويت ثنائي تتم الإجابة عليه بـ"نعم" أو "لا"، ويتم تذييل التصويت بالجهة التي يصلها هذا التصويت بعد إنهائه، سواء أكان مكتب الرئيس الأمريكي، أو الوزراء، أو مديري الأجهزة الحكومية.

وهناك موقع: www.petitiononline.com (أي: التماس أون لاين) وهو موقع أكثر عمومية، يمكن لأي من زواره أن ينتج بنفسه التماسًا، ويحدد الزائر الجهة التي يريد أن يوجه لها التماسه.

ويختلف التصويت عن الالتماس في أن التصويت يتم تحديده من قِبَل الموقع، أما الالتماس فمفتوح، ولا يتم التصويت عليه، بل هو أقرب لجمع توقيعات.

ثانيا: بريد الزوار:

وهو ما يُسمَّى Guest Book ، وكل المواقع بصفة عامة تتضمن دفتر زوار، وبخاصة المواقع الحكومية في الدول الديمقراطية؛ حيث يمكن للزوار المهتمين بقضايا معينة أن ينظموا حملات لزيارة هذه الدفاتر والسجلات، بحيث يشكل الزوار ما يشبه الرأي العام داخل دفتر الزوار هذا. ومن هذا القبيل على سبيل المثال سجل زوار البيت الأبيض: 

http://www.whitehouse.gov/contact،

 أو وزارة العدل الأمريكية: 

http://www.usdoj.gov/contact-us.html.

المجموعة الثانية: مجموعة تجييش الرأي العام

أولاً: المجموعات البريدية:

تنتشر هذه المجموعات في كل المواقع الكبرى، وبخاصة المواقع الأجنبية، وهي نادرة جدًّا في المواقع العربية. ومن هذه المواقع الأجنبية البارزة:

أ- مجموعات موقع "ياهو"، وتعرف بأنها: Groups ، وعنوانها هو: http://groups.yahoo.com

ب- مجموعات موقع MSN C، وعنوانها هو: 

http://groups.msn.com

وهناك موقع عربي، هو الرائد عربيًّا في إنتاج القوائم البريدية، وهو موقع حضرموت، وتُعرَف مجموعاته البريدية باسم: القوائم البريدية، وعنوانها هو: 

http://www.hdrmut.net/mailinglist.

وهناك موقع جيران، وهو يتولى تقديم هذه الخدمة أيضا، وعنوانه: http://www.jeeran.com/asp-bin/hp/
addons/newsletter/default.asp
?

ثانيًا: المنتديات وساحات الحوار:

وهي من أهم الوسائل التي تستخدم في التجييش والتعبئة، ومن هذه المواقع على سبيل المثال:

أ- ساحات الحوار بإسلام أون لاين: http://www.islamonline.net/Discussion/
arabic/bbs.asp

- منتديات الكثيري: http://www.topforums.net

وتتضمن هذه المنتديات دومًا ساحات عامة لكل القضايا، بالإضافة إلى ساحات سياسية واقتصادية واجتماعية ودينية متنوعة.

ويختلف كل موقع عن غيره في معايير التصنيف، إلا أن هناك تشابهًا عامًّا في هذه المنتديات.

ولا يتطلب الاشتراك في هذه المنتديات إعطاء بيانات تفصيلية عن المشترك، وكذلك مجموعات القوائم البريدية المختلفة. المجموعة الثالثة: مجموعة الهروب من الحظر

تتعلق هذه المجموعة بالإمكانات التي تتيح لمن يرغب في ممارسة الجهاد الإلكتروني الهروب من الحظر الذي قد تفرضه الدول على مواقع بعينها، أو على مجموعة من المواقع.

وهذه المجموعة هي التي جعلتنا نشير إلى أن قدرة الدولة على الرقابة على الإنترنت تتراجع. وتتضمن هذه المجموعة عنصرين، هما:

أ- البروكسيات:

وهي عبارة عن مسار إنترنتي بديل، يتيح لمن يضعه في إعدادات متصفح جهازه الالتفاف حول الحظر الذي تفرضه بعض الدول، وبخاصة الدول السلطوية الرافضة أو المقيدة للحريات.

فهناك مجموعات بريدية تأخذ على عاتقها تزويد زوارها وأعضائها بمجموعة كبيرة من البروكسيات بصورة دورية، أسبوعية أو نصف أسبوعية، يقوم الزائر بتجريبها حتى يجد من بينها المسار الذي لا تستطيع الدولة التي يفتح جهازه من خلالها أن تسيطر عليه.

ومن المجموعات البريدية التي توفر هذه البروكسيات:

مجموعة عرب تايمز

مجموعة النضال ضد الإرهاب الأمريكي الصهيوني

 ب- المواقع المجانية:

وهي مجموعة من المواقع التي تتيح لزوارها إمكانية وضع مواقعهم على ما تتيحه لهم من مواقع مجانية، ومن هذه المواقع على سبيل المثال:

أجنبي: موقع http://geocities.yahoo.com/ التابع لياهو، وموقع: http://www.freeservers.com، وهو موقع يتيح لزواره فرصة تكوين المواقع المجانية، في حين يعتمد في تمويله على أنشطة الاستضافة Hosting ، وتأجير النطاقات.

عربي: موقع جيران: http://www.jeeran.com/whysignup.asp?lang=a

وتقوم هذه المواقع المجانية التي تقدم نفسها على هذه المواقع على أساس أن أحد أعمدة تكنولوجيا حظر الإنترنت تقوم على حظر النطاقات التي تحمل اسمًا معينًا، وهنا تقوم هذه المواقع المجانية بتوفير اسم نطاق غير محظور، وهكذا يمكن لأي موقع محظور أن ينتشر عبر هذه المواقع المجانية التي تتولى تضليل أجهزة الحظر.

ويمكن لمرتادي الإنترنت إنشاء مواقع مجانية لهم بمنتهى السهولة، عبر اتباع الإرشادات الواردة في كل موقع حسب خصوصية تقنيته.

مستلزمات أساسية

من المهم جدًّا لكل راغب في ممارسة مثل هذه الأنشطة الإنترنتية أن يكون لديه مستلزمان أساسيان: أحدهما ذاتي والآخر موضوعي:

أما الذاتي فهو ضرورة وجود حد أدنى من الإلمام باللغة الإنجليزية؛ إذ إن أغلب المواقع التي تَحدَّثنا عنها تكون باللغة الإنجليزية، غير أن بعض المجموعات البريدية النشطة تقوم بترجمة موادها باللغتين العربية والإنجليزية.

وأما المكون الموضوعي، فيتمثل في ضرورة توافر دليل مواقع جيد، وننصح هنا باستخدام الدليل التالي: http://www.islamonline.net/Arabic/
IslamDir/index.shtml

وأخيرًا نتمنى للقارئ حظًّا سعيدًا في تجريب الوسائل الموضحة عاليه، مع مراعاة أن كل خطأ في هذه الممارسة يعني مزيدًا من الخبرة؛ فلا خبرة بدون تجربة وتكرار محاولات، ومن الخطأ يتولد النجاح، والمهم.. الإصرار.

 

وسام فؤاد- موقع اسلام اون لاين


page visitors

Hosted by khosoba.com House of Fertiltiy in the Middle East