الصفحة الرئيسية الدليل الطبى استشيرينا دليل المراكز فهرس المقالات اتصلى بنا  
 
  للحجز السريع

 

تقرير خاص ...

ما هو المفيبرستون؟

موضوعات ذات صلة
ناقش هذا الموضوع
اطبع هذا الموضوع
ارسل هذا الموضوع


ادخل البريد الاليكترونى

 

Ru-486 ، أو المفيبرستون Mifepristone .. احفظ هذا الاسم جيداً.. فهو يحتل قائمة أكثر الأدوية مبيعًا في أمريكا، ويحتل مكاناً هاماً في وكالات الأنباء العالمية.. يسميه المؤيدون "الثورة"، ويطلق عليه المعارضون "الطاعون الإنساني"، الأطباء في بنسلفانيا مهددون بالقتل، ومفتي مصر يدعو وزارة الصحة إلى التدخل لمنعه.. أجازته إنجلترا والسويد وإسرائيل ولم تجزه ألمانيا بعد.. والدول العربية لم تسلم من تهريبه إليها..

عقار "الميفجين" كما يسميه الأمريكيون، تقليعة أوروبية جديدة في طريقها أن تأخذ شهرة الفياجرا…

ما هو المفيبرستون؟

هو عقار مسبب للإجهاض… اخترعه د/ إتينيه Dr Etienne-emile العالم الفرنسي لشركة روسيل Roussel-Uclaf عام 1982، سمي في البداية بـ Ru-486 ممثلا أول حرفين من شركة الأدوية المنتجة له ثم رقم مسلسل. يتشابه هذا الدواء في تكوينه بالهرمون الطبيعي بروجرستيرون progesterone ؛ لذلك هو ينتمي لمجموعة جديدة من الأدوية تسمى بأضداد البروجستيرون antiprogestins وطريقة عمله ببساطة تتلخص في أنه يربط نفسه بمستقبلات البروجستيرون في رحم المرأة ويوقف مفعوله الضروري لإقامة وتدعيم الحمل، فتتحطم بطانة الرحم وتخرج على هيئة نزيف بالضبط كما يحدث في حالة الدورة الشهرية. في البداية لم تكن نسبة النجاح كبيرة فقامت شركة روسيل باختبارات توصلت على إثرها إلى أن إعطاء المرأة بعد يومين هرمون البروجسترون من جديد يسبب انقباضات تطرد الجنين المقتول.

تعطى الحامل العقَّار على هيئة أقراص (عادة ثلاثة)، 200 مج لكل قرص ثم تعود بعد 48 ساعة لتأخذ البروجستيرون فيحدث الإجهاض بداية من 4-6 ساعات اللاحقة في 90% من النساء، وتتأخر أخريات إلى بضعة أيام.

يبقى النزيف في الحالات العادية من 10 إلى 12 يوما، ولا بد من الكشف بعد أسبوعين للتأكد من أن الجنين قد نزل بالفعل، وإلا تتدخل الجراحة؛ لأن الدواء يؤدي إلى تحطيم خلايا الجنين.

يعمل الدواء بفاعلية خلال الـ 9 أسابيع الأولى من الحمل، وتقل فاعليته بعد ذلك؛ لأن مستوى هرمون البروجستيرون يكثر ويصبح من الصعب على الدواء التأثير عليه.

قد تعاني المرأة من بعض الآثار الجانبية، مثل: النزيف الحاد (1% حسب تقارير المؤيدين) آلام وتقلصات شديدة، قيء ودوخة وإسهال.

ويقدر المؤيدون أن واحدة ماتت بين 200.000 ، ولا توجد دراسات تؤكد أمان العقار على المدى البعيد، أو أنه يسبب تشوهات في الجنين الذي يفشل في طرده الدواء، ويحرم تعاطيه لبعض النساء اللاتي يعانين من بعض الأمراض، مثل: بعض أمراض القلب، مشاكل في تجلط الدم، أو الحمل خارج الرحم.

وفد بدأ استخدام الدواء في فرنسا منذ عام 1989، وهو المسؤول عن 30% من حالات الإجهاض في فرنسا حيث تحمل هناك 10 آلاف فتاة تحت العشرين يختار 6 آلاف و700 منهن الإجهاض. ثم وافقت إنجلترا على دخوله في عام 1991، ثم السويد والصين ثم الولايات المتحدة في عام 1993 بعد معركة شرسة مع المعارضين. وما زال صوت الكنيسة الكاثوليكية التي تحرم الإجهاض يمنع تواجده في كندا، كما لم يدخل بعد إلى ألمانيا وأيرلندا. يدخل الدواء إلى الدول العربية عن طريق المسافرين.. ولم تسجل حالات تهريب منظم واسع النطاق في البلاد العربية.

إحصائيات عن الإجهاض

تجهض سنويا ما يقرب من 46 مليون امرأة بين سن 15 إلى 44... وهو ما يمثل 22% من 210 ملايين حمل سنويا، 26 مليون إجهاض رسمي و20 مليون غير رسمي.

جاءت هذه الإحصائيات عن منظمة الصحة العالمية في تقريرها عام 99، وقالت بأن قياس معدل الإجهاض في الدول التي تمنع ممارسته من أصعب الأمور، وتدخل عوامل كثيرة غير مباشرة في الإحصائيات لا تجعلها تبدو بالدقة المطلوبة.

تمثل شرق أوروبا أعلى معدل إجهاض في العالم، وهو ما يعادل 90 حالة في الألف امرأة.

ويمثل غرب أوروبا أقل المعدلات 11 حالة في الألف امرأة... أوروبا بصفة عامة هي أعلى قارة، ونسبتها 48 حالة في الألف امرأة.

في آسيا، تجهض ما يقرب من 2608 ملايين امرأة سنويا، الصين وحدها يجهض فيها 26 حالة في الألف امرأة، ويجهض في بنجلاديش ما يقرب من 730.000 امرأة.

في أفريقيا 33 حالة في الألف امرأة، ومن الدول التي تسمح به في أفريقيا جنوب أفريقيا وتونس، وفي مصر على سبيل المثال تجهض 23 حالة في الألف امرأة حسب تقرير منظمة الصحة العالمية لعام 1996.

في أمريكا نسبة الإجهاض 39/1000، ويندر الإجهاض في المتزوجات، وتمثل النسبة 8/1000، أما الكارثة تتضح في غير المتزوجات حيث تصل نسبتهن إلى 75/1000 أو 78% من النساء اللاتي يقدمن على الإجهاض غير متزوجات. ويقدر المحللون أن نصف النساء الأمريكيات (43%) يقمن بالإجهاض مرة في حياتهن على الأقل. وتقل النسبة في أمريكا اللاتينية بـ 33/1000 امرأة.

في نظرة عامة يمثل الإجهاض 39/1000 (42%) في الدول المتقدمة و34/1000 في البلاد النامية (23%)، غير أن الزيادة في الدول المتقدمة تزيد بشدة على الدول النامية إذا ما أخذنا في الاعتبار أن معدل المواليد في الدول المتقدمة قليل.

الدواء.. بين المؤيد والمعارض

ستظل المعركة الدائرة بين مؤيدي الإجهاض والمعارضين واحدة من أشرس المعارك في هذا العصر... فالمؤيدون يقولون بأن من حق المرأة أن تفعل في جسدها ما تشاء، وأن يكون قرار الحمل والولادة بيدها فقط.. وهو أمر لا يتعدى كونه أمرا خاصا بينها وبين طبيبها.

وتتوسع أنشطة الجمعيات المؤيدة بشدة وتروج لفكرتها بشتى الطرق... وتحاول أن تزيد فوائد كثيرة للدواء للترويج له، فهي تدعي بأنه يساعد على منع حدوث بعض الأمراض مثل سرطان الثدي، وأنه يعطي المرأة خصوصية أكبر من العمليات الجراحية. وقد ذكرت جريدة "العالم الجديد" أن علماء جامعة أدنبرج توصلوا إلى أن الميفيبرستون قد يستخدم كأقراص شهرية لمنع الحمل في فائدة جديدة تضاف إلى فوائده التي يدعيها المؤيدون.

أما المعارضون فيتهمونهم بالكذب والخداع، وأن الدواء لا يتعدى كونه أقراصا للإجهاض... وتعتبر المعتقدات الأخلاقية والدينية زيادة على المخاطر الصحية أهم ثلاث دعائم يعتمد عليها المعارضون... يقولون بأن الدواء كيميائي، ويتسبب في عملية مكثفة قد تستمر من 3 إلى 15 يومًا وغير معروف أضراره على المدى البعيد، وهذا مما لا ينكره المؤيدون.

يستخدم المعارضون كل الوسائل الممكنة لمنع الإجهاض برفع الدعاوى أمام المحاكم تارة ... وبالقوة تارة أخرى ... فالتقارير تشير إلى أنهم يسببون حالة من الرعب في كل حي بأمريكا .. ويضع بعضهم قائمة كشوف سوداء بأسماء الأطباء الذين يقومون بعملية الإجهاض، وقد حققت المباحث في مقتل طبيب هذا العام، واشتبهت في تورط هذه الجمعيات التي قتلت ما يقرب من 7 أطباء، وشرعت في قتل 15 طبيبا من عام 1993 إلى 1999 ... وألحقت أضرارًا قُدرت بملايين الدولارات، وأغلقت عيادات كثيرة تمارس الإجهاض... وفي إحصائية طريفة تقول بأن ثلاثة أشخاص معترضون يترددون مرتين أسبوعيا على العيادات التي تمارس الإجهاض ويسببون المشاكل.

وفي جمهورية مصر العربية، يؤكد مفتي الجمهورية أن هذا الدواء سيعد كارثة إذا دخل إلى بلادنا العربية، وسيؤدي إلى ارتكاب مفاسد كثيرة كانتشار العلاقات غير المشروعة في الخفاء؛ لأن هذه الأقراص تجعل أمر الإجهاض عملية سهلة ميسرة قد لا يعلم عنها أحد (راجع إحصائية الإجهاض بين غير المتزوجات)… واحتج بأن الدستور ينص على أن أحكام الشريعة الإسلامية هي المصدر الأساسي للتشريع… وهي وسيلة تؤدي إلى الإضرار بالنسل والنفس.

إن الإجهاض محرم في الشريعة إلا إذا كانت هناك ضرورة طبية يقررها الأطباء، ولا بد أن يتم إجراؤه قبل أن يتم الحمل 120 يومًا، ولا يجوز المساس بالجنين قبل هذه الأيام من غير مسوغ أو ضرورة شرعية، حرمته في واقع الأمر تكون حرمة قتل النفس بدون شك.

   

العودة للصفحة السابقة

 

Source: Al-Ahram

 

Edited By: Dr. Hesham G. Al-Inany

 

Last Updated: 15-Oct-2006


الصفحة الرئيسية | الدليل الطبى | استشيرينا | أهم المراكز | فهرس المقالات | اتصلى بنا

شروط الاستخدام (Terms of Use) | سياسة الخصوصية (Privacy Policy) | السياسة الاعلانية (Advertising Policy)

جميع الحقوق محفوظة لموقع خصوبة دوت كوم ©2002-2010
يحظر نشر أو نقل أو اقتباس أى مادة إعلامية أو علمية من هذا الموقع بدون إذن كتابى مسبق من صاحب حق النشر