المؤتمرالسنوي لجمعية الشرق الأوسط للخصوبة MEFS


لماذا تأسست جمعية الشرق الأوسط للخصوبة؟

تأسست الجمعية لعدة أهداف هامة فى مجال صحة المرأة والعقم منها
التعاون العلمى بين كل العاملين فى هذا المجال بالمنطقة والتعاون
مع الخبراء و العلماء فى كافة أنحاء العالم لنشر كل ماهو جديد
وكذلك لتنشيط البحث العلمى.

ان منطقة الشرق الأوسط تتميز بأن لها اهتمامات وأخلاقيات خاصة فى
هذا المجال تختلف عن أجزاء كثيرة من العالم حيث أن تأخر حدوث الحمل
مثلا يعتبر من أكبر المشكلات الصحية خطرا على الاستقرار العائلى و
النفسى.
 
ماذا عن البحث العلمى؟

فى الحقيقة ان من أساسيات عمل الجمعية هو نشر البحث العلمى
بالمنطقة والتفاعل بين العاملين فى هذا المجال وبين العلماء فى
العالم والتعليم الطبى المستمر لأطباء المنطقة كما أن لها دور
قيادى لرفع المستوى العلمى والوعى فى مجال الخصوبة والعقم.
 
ماهى انجازات الجمعية حتى الآن؟

1) اجراء مؤتمر علمى دولى عالمى سنوى وقد تم حتى الآن ثمانية
مؤتمرات وهذا الشهر يعقد المؤتمر التاسع. وقد ثبت على مر الزمان
النجاح الكبير لهذه التجمعات العلمية الدورية.
2) الاشتراك فى المؤتمرات العلمية بالمنطقة
3) الاشتراك فى المؤتمرات العالمية مثل اتحاد حمعيات الخصوبة
والعقم العالمية والجمعية الأوروبية للتكاثر والجمعية الامريكية
لعلوم التكاثر.
4) وجارى حاليا الاتصال ببعض المناطق فى الشرق الأوسط التى تفتقر
الى التقدم العلمى فى مجال الخصوبة لاجراء اجتماعات علمية وورش عمل
لرفع المستوى العلمى وادخال التقنيات الحديثة.
5) تم عمل بروتوكول تعاون مع الجمعية الأوروبية للتكاثر والجمعية
الأمريكية لطب التكاثر وهم الأشهر فى هذا المجال وبناء عليه فان
جميع أنشطة جمعيتنا توجد على مواقع الانترنت لهذه الجمعيات ويتم
تمثيل جمعية الشرق الأوسط للخصوبة فى موقع داخل مؤتمرات هذه
الجمعيات وكذلك نفس الشىء لهذه الجمعيات فى نشاطات جمعية الشرق
الأوسط للخصوبة.
6) النشاط العلمى وهو من أهم أهداف الجمعية عن طريق انشاء مجلة
علمية متخصصة و خطاب أخبار دورى وقد تم ذلك بنجاح كبير جدا الى حد
نشر أعداد كبيرة من المقالات العالمية فى مجلة الجمعية.
7) المشاركة فى انشطة الجمعيات المحلية مثل ايران.
 
ماذا عن مؤتمر هذا العام؟

يتميز مؤتمر جمعية الشرق الأوسط للخصوبة هذا العام بالاقبال الكبير
من جميع دول المنطقة ويتوقع حضور حوالى 1400 مشارك. كذلك فان عدد
المحاضرين من العلماء العالميين و الخبراء فى مجال الخصوبة والعقم
يعتبر من أكبر الأعداد مشاركة. كذلك هناك ثلاث ورش عمل فى مجالات
مختلفة بها محاضرين ومدربين على أعلى مستوى وأيضا عمل جراحات
والتدريب على أجهزة متطورة. كذلك هناك جلسة خاصة فرانكوفونية
للمتحدثين بالفرنسية.
 
ماهى تطلعاتك فى المرحلة القادمة؟

هى كثيرة جدا من أجل تقدم وازدهار الجمعية ومنها زيادة الاعضاء فى
جميع دول المنطقة ومن خارجها. يكفى أن تعلم أن عدد الأعضاء حاليا
يزيد عن خمسمائة عضوا من المنطقة ومن خارجها مثل أوروبا والولايات
المتحدة وأمريكا الجنوبية.
 وكذلك أطمح الى زيادة التعاون الوثيق مع جميع الجمعيات المحلية
بدول المنطقة واقامة ندوات وورش عمل فى هذه الدول. والتوسع فى عمل
ندوات عالمية داخل المحافل العلمية المتميزة وذلك من أجل
الاخصائيين أو المهاجرين و العاملين فى هذه الدول.

حوار مع ا.د.مختار طبوزادة، أستاذ أمراض النساء والتوليد بكلية
الطب جامعة الأسكندرية ورئيس جمعية الشرق الأوسط للخصوبة

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pinterest
Share on reddit
Share on vk
Share on tumblr
Share on mix
Share on pocket
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on email

Leave a comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *