التحديات الطبية في التكاثر الاصطناعي

منذ 1978، شهد حقل الاخصاب المساعد تقدّما
علميا مدهشا وتطبيقات طبية إضافية ساعدت الكثيرين من الازواج الذين
فشلت المعالجة التقليدية فى مساعدتهم على الانجاب. ليس هذا فحسب بل
إنّ إمكانية تقنيات التكاثر الاصطناعي الآن ليست مقصورة فقط على
الأزواج العقيمين. بل لقد امتدت بحيث يمكن أن يساعد أزواج خصبين،
أيضا، لحمل الأطفال الصحّيين من خلال تطبيق التقنيات الجديدة
لتشخيص قبل الزرع الوراثي وإختيار الجنين (PGD).

بالإضافة، هذا التقدّم سمح لفهم أفضل بكثير من المراحل المبكّرة
للتطوير والتفاضل الإنساني، وفتح حقل جديد من بحث الخلية السلالية
(stem cells)، يجلب أملا جديدا لمعالجة بعض الأمراض الجدّية، التى
لا معالجة فعّالة متوفرة لها حاليا.

لكن مع كل هذا التقدّم، هناك تحديات ما زالت تواجهنا. هناك تحدياتّ
للعلماء يجب أن يتعاملوا معها. هناك تحديات الخدمات الصحية. هناك
تحديات لمهنة الصحة، كمجموعة، يجب أن يتحمّل مسؤوليتها. وأخيرا
وليس آخرا، مجتمع يجب أن يتحمّل تحديات جديدة جلبت إلى الطليعة
بهذه الثورة التقنية ونتائجها الإجتماعية.

التحدي الآخر الذي يقطع كلّ هذه التحديات الأخرى كيف تجعل هذه
التقنيات الخاصة بالاخصاب المساعد متوفرة ورخيصة على نحو واسع لكلّ
من يحتاجها، خصوصا في الدول النامية.

نحن بشكل مباشر في عالم التنويع الثقافي الغني. هذه يجب أن تؤخذ في
الحسبان فى أى وقت نناقش هذه التحديات.

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pinterest
Share on reddit
Share on vk
Share on tumblr
Share on mix
Share on pocket
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on email

Leave a comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *