ينتظر العالم في يناير/ كانون الثاني المقبل
ولادة أول طفل مستنسخ في العاصمة الصربية بلغراد.

وقال الطبيب الإيطالي المشرف على العملية سيفيرينو أنتينوري إن هذه
الولادة ستحدث ثورة في علم الجينات، وصربيا سوف تدخل التاريخ.

وكان الطبيب أنتينوري قد أمضى الأسبوع الأخير في إلقاء محاضرات عن
العقم والتخصيب الصناعي في بلغراد. وأخبر أنتينوري الصحفيين الشهر
الماضي أن الجنين الذكر يتمتع بصحة جيدة في بطن أمه، موضحا أن نسبة
نجاح عملية الولادة تتجاوز 90%.

ومن المؤكد أن تثير عملية الولادة هذه ردود فعل واسعة في أوساط
العلماء ورجال الدين المناهضين لعمليات الاستنساخ. وقد أعلنت
مجموعة من العلماء -بينهم أنتينوري- في يناير/ كانون الثاني 2001
عزمهم استنساخ البشر من أجل مساعدة الآباء الذين لا ينجبون.

يشار إلى أن أنتينوري نال شهرة واسعة عام 1994 عندما ساعد امرأة
إيطالية تجاوزت سن اليأس وتبلغ من العمر 64 عاما، على الحمل
والإنجاب.

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pinterest
Share on reddit
Share on vk
Share on tumblr
Share on mix
Share on pocket
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on email

Leave a comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *