نظرة جديدة لتشخيص العقم

في محاولة لتجديد النظرة الي العقم، لاحظ رئيس قسم امراض النساء
والولادة في جامعة روشستر الاميركية د.ديفيد غوزيك، ان القواعد
الطبية المتبعة في تشخيص هذه المشكلة لم تجدد منذ وقت طويل، فقاد
من اجل ذلك فريقاً من الاختصاصيين في دراسة مهمة شملت تسع عيادات
متخصصة في علاج العقم في الولايات المتحدة الاميركية. وشملت عينة
البحث 765 من العائلات التي تعاني هذه المسألة. ونشر غوزيك نتيجة
الدراسة في العدد الحالي من مجلة نيو انغلاند جورنال اوف ميدسين
الطبية

واول ما لاحظه ان العدد المعتمد كحد طبيعي للحيوانات المنوية لدي
الرجال هو 20 مليوناً في كل ملليليتر، علي ان يكون نصفها علي الاقل
متمتعاً بحيوية مناسبة تؤهل للاخصاب. ويقترح غوزيك، بحسب معطيات
دراسته، رفع هذا العدد الي 48 مليوناً في الميلليليتر، ويعترف
بصعوبة اقامة حد فاصل في هذه المسألة نظراً الي المعطيات المعقدة
في مسألة العقم، لكنه ينبه ايضاً الي ان رقم 20 مليوناً تم اعتماده
اعتباطياً، بالمعني الاحصائي.

ويقدران تجديد معطيات الاحصاءات التي تربط بين العقم وعدد
الحيوانات المنوية ربما قاد الي تغيير الخط الفاصل بين العقم
والخصوبة لدي الذكور. واشارت الدراسة عينها الي ضرورة اعطاء أهمية
أكبر لشكل الحيوان المنوي، وعدم الاكتفاء بالعدد وحده. والمعلوم ان
الرأي الطبي حالياً يقول بمسؤولية الذكر عن ثلث حالات العقم،
والمرأة عن مثل ذلك

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pinterest
Share on reddit
Share on vk
Share on tumblr
Share on mix
Share on pocket
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on email

Leave a comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *