معدن الرصاص يخترق الجسم ويؤدى إلى العقم بتاثيره على الحيوانات المنوية للرجل

قد يباغت الرصاص الإنسان من حيث لا يدرى أو قد يتسلل مع الماء
عبر الأنابيب الرصاصية ليداهم الرجال فى «عقر» دارهم. فمعدن الرصاص
يخترق الجسم فى كافة الأحوال ليترك تأثيرا سلبيا على الحيوانات
المنوية للرجل من ناحية العدد والنشاط على حد سواء.

وقد تمكن العلماء فى معرض بحثهم الطويل عن إثبات علاقة الرصاص
بخصوبة الرجال من التأكيد بأن أيونات الرصاص تضعف الحيوانات
المنوية عند الرجل من الناحيتين الكمية والنوعية. وتشير دراسة
الاميركية نشرت فى مجلة «التناسل البشري» الى أن معدن الرصاص، وهو
من المعادن الثقيلة، يلقى بثقله كاملا على كاهل الحيوانات المنوية
ويتسبب بالعقم. وطالب العلماء معهد الدراسات السرطانية فى مانهاسيت
فى جزيرة نورث شور فى لونغ أيليند، فى نيويورك على أساس هذه
النتائج، بإعادة النظر بالحد الأدنى المسموح به للرصاص فى ماء
الشرب والطعام والأدوية والطبيعة ككل.

وكتب فريق العمل، الذى قادته الباحثة سوزان بينوف، أنهم بحثوا عن
أيونات الرصاص فى السائل المنوى لنحو 140 رجلا. وتم اختيار هؤلاء
الرجال من بين الرجال الذين تم تخصيب زوجاتهم بطريقة اصطناعية.
وعمل الباحثون فى ذات الوقت على الكشف عن عدد ونوعية ونشاط
الحيوانات المنوية بالعلاقة مع نسبة وجود الرصاص. وتبين من
الفحوصات أن وجود الرصاص بنسبة عالية فى السائل المنوى يضعف قدرات
الحيوانات المنوية على الالتحام بالبويضة، ويضعف بالتالى قدراتها
على تخصيب البويضة. وذكرت بينوف أن قدرة تخصيب البويضة من قبل
الحيوانات المنوية تتطلب فى البداية أن تكون الحيوانات المنوية
قادرة على الالتحام بها. ويتم ذلك عادة من خلال بروتين رابط يلصق
الحيوانات المنوية بجزيئات السكر الموجودة على سطح البويضة. يجرى
فى المرحلة اللاحقة إطلاق إنزيم إنحلالى من رأس الحيوانات المنوية
يساعده فى التغلغل إلى داخل البويضة.

وكشفت الفحوصات الدقيقة أن الحيوانات المنوية المثقلة بالرصاص
تحتوى على بروتين رابط أقل. ثم أن المرحلة الثانية لم تعمل بشكل
طبيعى فى أغلب الأحيان، وهذا يعنى أن عملية تغلغل الحيوانات
المنوية إلى داخل البيضة سيتعرقل أيضا. وللتأكد من النتائج أخذ
العلماء عينات من الحيوانات المنوية من رجال أصحاء وفحصوا كيفية
تصرفها حينما يجرى إثقالها بنسب مختلفة من الرصاص. وتوصل الباحثون
إلى نفس النتائج السالفة الذكر، وهو ما يؤكد التأثير السلبى
لأيونات الرصاص على عملية الإخصاب.

وترافق اضطراب عملية الالتصاق بجدار البويضة ومن ثم اختراقها من
قبل الحيوانات المنوية، بتأثير أيونات الرصاص، وبتراجع عدد
الحيوانات المنوية واختلاف شكل حركتها أيضا. وأكدت بينوف إن
التجارب التى أجريت تثبت تأثير الرصاص السيئ على الخصيتين كما تكشف
تأثيره السلبى على الحيوانات المنوية مباشرة.

إلا أن أسباب ارتفاع نسبة أيونات الرصاص فى السائل المنوى بقيت
مجهولة بالنسبة للباحثين. ولم يكن أحد الرجال المعنيين من العاملين
فى مصانع أو مواقع عمل يستخدم فيها الرصاص. وهذا رغم أنه من
المعروف عند العلماء ان التدخين واستهلاك الكحول يمكن أن يرفع نسبة
الرصاص فى جسم الإنسان. كما تلعب التغذية ونشاط الجسم دورا آخر فى
احتمال رفع معدلات الرصاص فى الجسم.

وبعد الحديث عن الدور الهام للزنك فى تطوير خصوبة الرجل تحذر بينوف
من تأثير الرصاص السلبى على خصوبته. وتنصح الباحثة الرجال المعانين
من ضعف الخصوبة بإجراء الفحص عن محتويات الرصاص فى السائل المنوى
أيضا. إذ يقف الطب عاجزا اليوم عن التعرف على أسباب العقم عند
الرجال فى 10% من الحالات وربما يكون الرصاص مسؤولا عن نسبة من هذه
الحالات.

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pinterest
Share on reddit
Share on vk
Share on tumblr
Share on mix
Share on pocket
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on email

Leave a comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *