تفاصيل الاستشارة

التصنيف

موضوعات تتعلق بالزوج
الموضوع العجز الجنسي و العقم .. ما الفرق؟
الاستشارة السلام عليكم تم عمل تحليل للسائل
المنوي الخاص بي وأظهر التحليل وجود عدد 48 مليون حيوان منوي
ونسبة التشوه 28% من العينة. هل يعتبر هذا عقماً؟ وما هو
العدد المفروض للإنجاب؟ وشكراً.

السلام عليكم
سؤالي: من هو الإنسان الذي يعتبر عاجز جنسيا كلية؟ وما هي
أسباب هذا العجز الكلي؟ وما الفرق بين العجز الجنسي والعقم؟
الرجاء الرد على سؤالي.

المستشار د. هشام جابر العنانى
الاجابة
الإخوة الأعزاء، وعليكم السلام ورحمة
الله وبركاته ..

لقد أدمجت الرد عليكما في استشارة
واحدة نظراً لأن أسئلتكما تدور حول محور واحد تقريباً، وحتى
تكون الفائدة أعم وأشمل.

وبداية لا بد من تحديد النقاط التي على أساسها يتم
الحكم على السائل المنوي وهي:

  • عدد الحيوانات المنوية.
  • حركة الحيوانات المنوية.
  • نسبة التشوهات.
  • نسبة الصديد في السائل المنوي.
  • درجة لزوجة السائل المنوي.

وعلى هذا فمن البيانات التي ذكرت في الاستشارة الأولى
نستطيع القول إن عدد الحيوانات المنوية كاف بإذن الله حتى
يحدث حمل، ونسبة التشوهات عادية (طالما أنها أقل من 70%)
ولكن ما زالت البيانات غير وافية للحكم على حالتك، فيرجى
استكمال باقي البيانات حتى نستكمل تحليل السائل المنوي
ونستطيع أن نعطى إجابة وافية على حالتك.

أما بالنسبة إلى السؤال الثاني: فالعجز الجنسي هو عدم
القدرة على الانتصاب، أو عدم القدرة على الاحتفاظ بالانتصاب
فترة كافية لعمل لقاء جنسي ناجح. وهناك نوعان من العجز
الجنسي:

النوع الأول: العجز
الجنسي الكامل (الكلي) وهو عدم القدرة على انتصاب العضو
الذكرى مطلقاً سواء بسبب مرض عضوي أو مرض نفسي.

النوع الثاني: العجز
الجنسي الجزئي وهذا النوع قد يكون على شكل انتصاب جزئي غير
كامل للقضيب أثناء العملية الجنسية، وقد يكون في شكل انتصاب
كامل للقضيب ولكن مع عدم القدرة على استمرارية العملية
والوصول لدرجة الإنزال (القذف).

وهذا النوع يختلف كلية عن العقم الذي يعرف بأنه عدم
القدرة على الإنجاب بعد مرور عام على إتمام لقاءات جنسية
منتظمة.

ويخلط الكثيرون بين العجز الجنسي والضعف الجنسي الذي
يقصد به عادة قلة عدد المرات التي يستطيع فيها الشخص أداء
جماع كامل، وطول الفترة الزمنية بين كل جماع وآخر بمدة قد
تصل إلى عدة أشهر.

ويجب الإشارة هنا إلى أنه لا صلة بين حجم عضو التناسل
والضعف الجنسي أو القوة الجنسية، فإن صغر الحجم لا يعني وجود
الضعف، كما أن كبر الحجم لا يعني القوة..

وهناك أسباب متعددة للضعف الجنسي، وإذا أهملت من غير
علاج صارت أشد، وانقلبت إلى العجز الجنسي.. ولعل من أهم هذه
الأسباب:

الأسباب النفسية: من
القلق الزائد والتوتر الشديد قبل ممارسة الحياة الزوجية،
والخوف من الفشل في تحقيق أداء جنسي كامل. وهذا هو أكثر
الأسباب شيوعا في حالات العجز الجنسي قبل ليلة الزفاف.

الأسباب العضوية:
وأهمها:

  • مرض البول السكري إذا أهمل علاجه.
  • كذلك التهاب الأعصاب وتضخم البروستاتة (التهاب
    البروستاتة).
  • بعض الأدوية التي تُستخدم في علاج ارتفاع ضغط الدم
    وأمراض القلب. وقد أكدت دراسة أمريكية جديدة أن المدخنين
    الذين يعانون من ضغط الشرايين معرضون أكثر من غيرهم بنسبة
    تصل إلى 26 مرة للإصابة بالعجز الجنسي.

وعموما فنحن ننصح بتجنب استعمال الكريمات والمراهم
الموضعية المنتشرة في الأسواق بغرض تقوية الانتصاب والقدرة
الجنسية؛ لما لهذه المستحضرات من آثار عكسية مع تكرار
استعمالها.

ومن الوصفات التي قد تساعد في التخلص من الضعف الجنسي
والتي تعتبر منشطات طبيعية ليس لها أضرار جانبية: جرام واحد
من غذاء ملكات النحل، مع 4 جرامات من حبة البركة المطحونة
للتو، مع 3 جرامات من بودرة نبات الجنسنج الأصلي، مع ملعقة
عسل سدر غير مغشوش، يضاف إلى كوب من الماء ويحرك الخليط حتى
يذوب ثم يشرب على الريق يومياً.

وفى النهاية يجب أن نذكر الفياجرا كأحد الأدوية
الفعالة في علاج الضعف الجنسي والتي يجب أن تؤخذ بعد استشارة
الطبيب وليس كما يحدث أحيانا بناء على نصيحة أصدقاء السوء.

نرجو أن نكون قد وافيناكما بمعلومات كافية حول
أسئلتكما.. داعين الله لكما بموفور الصحة والسعادة.

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pinterest
Share on reddit
Share on vk
Share on tumblr
Share on mix
Share on pocket
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on email

Leave a comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *