تفاصيل الاستشارة
التصنيف موضوعات أخرى
الموضوع العادة السرية… أضرارها وكيفية
التخلص منها
الاستشارة انا مدمن العاده السريه و لم احتلم فى
حياتى طبيعيا الا نادرا و قد لوحظ فى هذه المرات القليله
انها عندما تاتى تاتى نتيجة احتباس البول فتاتنى وانا
احتبسها خشية ان يتسرب معها بول مما يسبب لى الضيق ما هو
السؤال ما هو المعدل الزمنى الطبيى للاحتلام هل من اصار
جانبيه للعملية العاده السريه (بعد الزواج ) هل هذه الحكايه
طبيعيه؟؟ و ما الحل؟
المستشار د. هشام جابر العنانى
الاجابة
عزيزى السلام عليكم

لابد أن
تعرف أن الآثار الظاهرة والملموسة كثير منها:

(1) سرعة القذف ، ضعف الانتصاب:

ينسب الكثير من المتخصصين تناقص القدرات الجنسية للرجل
من حيث قوة الانتصاب وعدد مرات الجماع وسرعة القذف وكذلك
تقلص الرغبة في الجماع وعدم الاستمتاع به للذكور والإناث إلى
الإفراط في ممارسة العادة السرية ( 3 مرات أسبوعيا أو مرة
واحدة يوميا مثلا ). وهذا العجز قد لا يبدو ملحوظا للشاب وهو
في عنفوان شبابه ، إلا انه ومع تقدم السن تبدأ هذه الأعراض
في الظهور شيئا فشيئا . كم هم الرجال والنساء الذين يعانون
من هذه الآثار اليوم ؟ وكم الذين باتت حياتهم الزوجية غير
سعيدة و ترددهم على العيادات التخصصية أصبح أمرا معتادا
لمعالجة مشاكلهم الجنسية؟ إن من المحزن حقا أن فئات من الناس
والأزواج باتت تتردد اليوم على العيادات الطبية لمعالجة
مشاكل العجز الجنسي وبمختلف أنواعه إلا أنه ومن المؤلم أكثر
أن نعلم أن نسبة عالية من هذه الأعداد هم في أعمار الشباب (
في الثلاثينات والأربعينات ). وهذا ما تؤكده أحدث الدراسات
التي قامت بها بعض الشركات المنتجة لبعض العقاقير المقوية
للجنس وتم ملاحظة أن نسبا كبيرة جدا من الرجال ولاسيما في
المراحل المذكورة يعانون اليوم من أثار الضعف الجنسي وأن
معظم هؤلاء يدفعون أموالا طائلة على عقاقير وعلاجا ت تزيد
وتنشط قدراتهم الجنسية حتى وان أنفقوا أموالا طائلة على هذه
العقاقير وغير مكترثين بما لهذه العقاقير من أثار سلبية على
صحتهم في المستقبل القريب.

(2) الإنهاك والآلام والضعف:-

كذلك ما تسببه من إنهاك كامل لقوى الجسم ولا سيما
للأجهزة العصبية والعضلية وكذلك مشاكل والآم الظهر والمفاصل
والركبتين إضافة إلى الرعشة و ضعف البصر ، وذلك كله قد لا
يكون ملحوظا في سن الخامسة عشرة وحتى العشرينات مثلا إلا أنه
وفي سن تلي هذه المرحلة مباشرة تبدأ القوى تخور ومستوى
العطاء في كل المجالات يقل تدريجيا ، فإذا كان الشاب من
الرياضيين مثلا فلا شك أن لياقته البدنية ونشاطه سيتقلصان ،
ويقاس على ذلك سائر قدرات الجسم. يقول أحد علماء السلف ” إن
المنيّ غذاء العقل ونخاع العظام وخلاصة العروق”. وتقول أحد
الدراسات الطبية “أن مرة قذف واحدة تعادل مجهود من ركض ركضا
متواصلا لمسافة عدة كيلومترات” ، وللقياس على ذلك يمكن لمن
يريد أن يتصور الأمر بواقعية أن يركض كيلو مترا واحدا ركضا
متواصلا ولير النتيجة.

(3) الشتات الذهني وضعف الذاكرة:-

ممارس العادة السرية يفقد القدرة على التركيز الذهني
وتتناقص لديه قدرات الحفظ والفهم والاستيعاب حتى ينتج عن ذلك
شتات في الذهن وضعف في الذاكرة وعدم القدرة على مجاراة
الآخرين وفهم الأمور فهما صحيحا. وللتمثيل على ذلك يلاحظ أن
الذي كان من المجدّين دراسيا سيتأثر عطاؤه وبشكل لافت للنظر
وبطريقة قد تسبب له القلق وينخفض مستواه التعليمي.

(4) استمرار ممارستها بعد الزواج :-

يظن الكثيرون من ممارسي العادة السرية ومن الجنسين أن
هذه العادة هي مرحلة وقتية حتّمتها ظروف الممارسين من قوة
الشهوة في فترة المراهقة والفراغ وكثرة المغريات. ويجعل
البعض الآخر عدم قدرته على الزواج المبكر شمّاعة يبرر بها
ويعلق عليها أسباب ممارسته للعادة السرية بل انه قد يجد حجة
قوية عندما يدعّي بأنه يحمي نفسه ويبعدها عن الوقوع في الزنا
وذلك إذا نفّس عن نفسه وفرغ الشحنات الزائدة لديه ، وعليه
فان كل هؤلاء يعتقدون أنه وبمجرد الزواج وانتهاء الفترة
السابقة ستزول هذه المعاناة وتهدأ النفس وتقر الأعين ويكون
لكل من الجنسين ما يشبع به رغباته بالطرق المشروعة. إلا أن
هذا الاعتقاد يعد من الاعتقادات الخاطئة والهامة حول العادة
السرية، فالواقع ومصارحة المعانين أنفسهم أثبتت أنه متى ما
أدمن الممارس عليها فلن يستطيع تركها والخلاص منها في الغالب
وحتى بعد الزواج. بل إن البعض قد صرّح بأنه لا يجد المتعة في
سواها حيث يشعر كل من الزوجين بنقص معين ولا يتمكنا من تحقيق
الإشباع الكامل مما يؤدى إلى نفور بين الأزواج ومشاكل زوجية
قد تصل إلى الطلاق ، أو قد يتكيف كل منهما على ممارسة العادة
السرية بعلم أو بدون علم الطرف الآخر حتى يكمل كل منهما
الجزء الناقص في حياته الزوجية.

(5) شعور الندم والحسرة:-

من الآثار النفسية التي تخلفها هذه العادة السيئة
الإحساس الدائم بالألم والحسرة حيث يؤكد أغلب ممارسيها على
أنها وان كانت عادة لها لذة وقتية ( لمدة ثوان ) تعوّد عليها
الممارس وغرق في بحورها دون أن يشعر بأضرارها وما يترتب
عليها إلا أنها تترك لممارسها شعورا بالندم والألم والحسرة
فورا بعد الوصول أو القذف وانتهاء النشوة لأنها على الأقل لم
تضف للممارس جديدا .

(6) تعطيل القدرات :-

و ذلك بتولد الرغبة الدائمة في النوم أو النوم غير
المنتظم وضياع معظم الوقت ما بين ممارسة للعادة السرية وبين
النوم لتعويض مجهودها مما يترتب عليه الانطواء في معزل عن
الآخرين وكذلك التوتر والقلق النفسي .

ولا شك من أن ما تقدم كان من أهم الآثار التي تخلفها
ممارسة العادة السيئة تم طرحها من الجانب التطبيقي ومن خلال
مصارحة بعض الممارسين لها ، أما لمن يريد زيادة التفصيل
النظري فيها فيمكنه الإطلاع على الكتابات الصادقة ( وليست
التجارية) التي كتبت في هذا المجال.

ب – الآثار غير الملموسة …

وهى أضرار ليس من الممكن ملاحظتها على المدى القريب بل
وقد لا يظهر للكثيرين أنها ناتجة بسبب العادة السرية إلا أن
الواقع والدراسة اثبتا أن ممارستها تسبب ما يلي:-

( 1 ) إفساد خلايا المخ والذاكرة:-

إن العادة السرية ليست فعلا يقوم به الممارس بشكل
مستقل من دون أن يكون هناك محرك وباعث ومصدر لها، بل إن لها
مصادر تتمثل فيما يلي …

أ – مصدر خارجي : وهو ما يتوفر من صور وأفلام وغير ذلك
أو مناظر حقيقية محركة للغريزة.

ب – مصدر داخلي : من عقل الممارس لها والذي يصور خيالا
جنسيا يدفع إلى تحريك الشهوة ، وهذا الخيال إما أن يكون مع
شخصيات حقيقية من عالم الوجود المحيط بالممارس أو من خياله
وهمي. هذا الخيال الجنسي من خصائصه انه لا يتوقف عند حد ولا
يقتصر عند قصة واحدة ومتكررة لأنه لو كان كذلك لتناقصت قدرته
على تحريك الشهوة والوصول للقذف لذلك فهو خيال متجدد ومتغير
، يوما بعد يوم تتغير فيه القصص والمغامرات حتى يحقق الإشباع
ودعنا نتخيل جوازا أن خلايا الذاكرة هي عبارة عن مكتبة
لشرائط الفيديو هل يمكن أن تتخيل كم سيكون حجم الشرائط (الخلايا)
المخصصة فقط للخيال الجنسي مقارنة بالخلايا المخصصة
للمعلومات الدراسية مثلا أو غيرها من المعلومات النافعة وغير
النافعة ؟ الجواب .. لو استطعنا فعلا قياس هذا الكم الهائل
من الشرائط أو الخلايا وأجريت هذه المقارنة لوجدنا أن تلك
الخلايا المحجوزة لخدمة الجنس وخياله الخصب تتفوق بشكل ليس
فيه أي وجه مقارنة والسبب ببساطة شديدة لأن الخيال الجنسي
أمر متجدد ومتكرر في الزمان والمكان بعكس الأنواع الأخرى من
المعلومات والتي يحدد لها مكان (مدرسة مثلا) وزمان ( أيام
الامتحانات مثلا ) لذلك تبقى معلومات الجنس متزايدة بشكل
مخيف بينما تتناقص أي معلومات أخرى بسبب الإهمال وعدم
الاستخدام المستمر.

ولاشك بأن الممارس لا يشعر بهذه المقارنة في مراحل
عمره المبكرة لأنه لا يزال بصدد الحصول على نوعي المعلومات
النافع وغير النافع ، إلا أنه وبمجرد التوقف عن الحصول على
المعلومات الدراسية مثلا سيلاحظ أن كل شئ قد بدأ في التلاشي
( يلاحظ ذلك في إجازة الصيف ) حيث تتجمد خلايا التحصيل
العلمي وتصبح مثل شرائط الفيديو القديمة التي يمسحها صاحبها
ليسجل عليها فيلما جديدا ليستغل بذلك خلايا المخ غير
المستخدمة ( وذلك يحدث دون أن يقصد أو يلاحظ ) وشيئا فشيئا
لن يبقى أي معلومة مفيدة في تلك الخلايا وتكون كلها محجوزة
للجنس واللهو بعد طرد كل ما هو مفيد ونافع من علوم دينية
ودنيوية ، للتثبت من ذلك يمكن سؤال أي شاب من مدمني العادة
السرية فيما إذا كان قد بقي الآن في ذهنه شئ بعد التخرج من
الثانوي أو الجامعة بثلاث سنوات فقط وربما تقل المدة عن ذلك
بكثير .

(2) سقوط المبادئ والقيم ( كيف يتحول الخيال إلى واقع
؟ )

ينساق بعض الممارسين للعادة السرية وراء فكرة ورأي
خاطئ جدا مفاده أن ممارستها مهم جدا لوقاية الشاب من الوقوع
في الزنا والفواحش وأننا في زمان تكثر فيه الفتن والاغراءات
ولا بد للشاب والفتاة من ممارستها من أجل إخماد نار الشهوة
وتحقيق القدرة على مقاومة هذه الفتن إلا أن الحقيقة المؤلمة
عكس ذلك تماما . فالقصص الواقعية ومصارحة بعض الممارسين أكدت
على أن ما حدث مع كثير من الذين تورطوا في مشاكل أخلاقية رغم
أنهم نشئوا في بيئة جيدة ومحافظة على القيم والمبادئ وكان
السبب الرئيس في تلك السقطات والانحرافات لا يخرج عن تأثير
الشهوة الجنسية والتي من أهم أدواتها العادة السرية . تجد
الممارس في بداية مشواره مع العادة السرية كان ذو تربية
إسلامية وقيم ومبادئ إلا أنه شيئا فشيئا يجد رغباته الجنسية
في تزايد وحاجته إلى تغذية خياله الجنسي بالتجديد فيه
والإثارة تكبر يوما بعد يوم وذلك لن يتحقق له كما تقدم
بتكرار المناظر والقصص أو بالاستمرار في تخيّل أناس وهميّون
ليس لهم وجود ومن هنا يبدأ التفكير في إيجاد علاقات حقيقية
من محيطه أو بالسفر وغير ذلك الكثير من الطرق التي يعلمها
أصحابها . قد يكون في بادئ الأمر رافضا لذلك بل ولا يتجرأ
على تحقيق ذلك الخيال على أرض الواقع لأنه لا يزال ذو دين
وخلق ومبدأ ولكن المرة تلو المرة وبتوغل الخيال الجنسي فيه
من ناحية وبما يشاهده من أفلام ووسائل أخرى محركة للجنس (
وكلها وسائل دنيئة لا تعترف بدين أو مبدأ أو حتى أبسط قواعد
الآدمية والتي ما هي إلا تجسيد لعلاقات حيوانية) ، حتى تأخذ
مبادئ هؤلاء المساكين في الانهيار شيئا فشيئا حتى يصبحون في
النهاية أناس بمفهوم الحيوانات لا يحكمهم دين ولا مبدأ وما
هم إلا عبيد مسيّرون منقادون وراء خيالهم ورغباتهم الجنسية.

ويتبدد ذلك الاعتقاد الخاطئ وتكون هذه العادة بدلا من
أنها تحمي الشباب مؤقتا من الوقوع في المحرمات إلا انه
وبالتدرج فيها وإدمانها تكون سببا في ما قد يحدث مع كثير
الممارسين والمدمنين من نهاية أليمة في معظم الأحايين وضياع
في الدنيا بإدمان الزنا أو اللواط وما يترتب عليهما من أمراض
جنسية كالإيدز أو عقوبة دنيوية كالسجن أو التعزير وأقل
الأضرار طلاق ( للمتزوجين ) أو فضيحة لدى الأهل وغير ذلك من
الأمور التي نسمع عنها وكذلك ربما يتبع ذلك سوء خاتمة على
حال من الأحوال التي ذكرت واسأل الله تعالى لي ولكم أن يقينا
شرور أنفسنا وأن يصرف عنا السوء والفحشاء وان يحفظنا جميعا
من ذلك .

(3) زوال الحياء والعفة:-

إن التمادي في ممارسة العادة السرية يؤدي وبشكل تدريجي
إلى زوال معالم الحياء والعفة وانهدام حواجز الدين والأخلاق
، وإذا كان هذا الأمر يعد واضحا بالنسبة للذكور فهو للإناث
أكثر وضوحا. فلا عجب أن ترى ذلك الشاب الخلوق الذي لم يكن
يتجرأ بالنظر إلى العورات المحيطة به من قريبات أو جيران أو
حتى في الشارع العام وقد أصبح يلاحق ويتتبع العورات من هنا
وهناك بالملاحقة والتصيّد. ولا عجب أن التي كانت تستحي من
رفع بصرها أعلى من موضع قدميها وقد أصبحت هي التي تحدق البصر
إلى هذا وذاك في الأسواق وعند الإشارات حتى أن بعضهن لا تزال
تحدق وتتابع الرجل بنظراتها حتى يستحي الرجل ويغض بصره،
وتراها تلاحق السيارات الجميلة وركابها وتنظر إلى عورات
الرجال وكل مشاهد الحب والغرام في التلفاز والقنوات. لا عجب
أن ترى الذي كان خياله بالأمس طاهرا نظيفا ومحصورا في أمور
بريئة أصبح يتنقل بفكره وخياله في كل مجال من مجالات الجنس
والشهوة. يمكن ملاحظة هذه الأمور في الأماكن العامة التي
يتواجد فيها الجنسين كالأسواق والمتنزهات كدليل على زوال
الحياء إلا ممّن رحم الله ، ولا شك أنه بزوال هذه الأمور
أصبح من السهل جدا إقامة علاقات محرمة وكل ما يتبعها من
أصناف وألوان الكبائر عصمنا الله وإيّاكم منها.

(4) تعدد الطلاق والزواج والفواحش

زوجة الممارس للعادة السرية قد لا تصل لنفس مستوى
الإغراء والإثارة الذي عليه نساء الخداع والترويج في الأفلام
والقنوات (حتى وان كان لديها من مقومات الجمال العفيفة
والبريئة) وذلك في نظر مدمن الخيال الأوهام ولن تبلغ في درجة
إقناعه إلى درجة أولئك اللاتي يعشن في عالم خياله الوردي
الزائف الذي اعتاد أن يصل للنشوة والاستمتاع الكامل معه
ولذلك وبناء على ما تقدم فهو قد يفشل في الوصول إلى نفس
الاستمتاع مع زوجته ويترتب على ذلك فتور جنسي معها مما يدعوه
فيما بعد إلى التفكير في الطلاق والزواج بامرأة أخرى تحقق له
ذلك الإشباع المفقود ظنا منه أن المشكلة في زوجته الأولى
فيطلق ثم يتزوج بأخرى وتبقى نفس المشكلة أو انه يبقي على
زوجته ولكنه يلجأ إلى الوسائل المحرمة لتحقيق ذلك وبالتالي
فقد أصبح هذا المسكين داخل حلقة مفقودة من المحرمات أملا في
الوصول إلى غايته وليته علم أن المشكلة كانت منذ البداية في
العادة السرية ومقوماتها ودليل ذلك أن الذي لم يكن يمارسها
لا يصل لتلك المرحلة من العناء و الجهد للوصول إلى الإشباع
فأقل الحلال يكفيه لتحريك شهوته والوصول إلى القذف و
الاستمتاع مع زوجته و الأمر نفسه ينطبق مع النساء إلا أن
المرأة قد تخفي هذه الحقيقة اكثر وقد تصبر وتتحمل إذا كان
إيمانها كفيلا بذلك و إلا قد تسعى للتعويض بأحد الحلول
المحرمة.

( ج ) الآثار المستقبلية:

( 1 ) التعليم والحصول على وظيفة جيدة .

يعلم الجميع أن ظروف الحياة من عمل وكسب وتعليم وغيره
لم تعد بذلك الشيء السهل ، فالقبول في الجامعات أصبح يتطلب
معدلات مرتفعة والحصول على وظيفة جيدة أصبح يتطلب هو الآخر
معدلات تخرّج مرتفعة مدعمة بمهارات وخبرات عملية إضافة إلى
شهادات في اللغة الإنجليزية والكومبيوتر مثلا ، وكل هذا اصبح
متطلب رئيس لمن يريد ( تكوين أسرة ) وتوفير مصدر دخل مناسب
لحياته و أسرته.

إن كل ما تقدم لن يتحقق إلا بوجود عقل ناضج ملئ
بالمعلومات الأكاديمية وكذلك بالمهارات والقدرات الأخرى
والتدريب الميداني واكتساب الخبرات العملية في الإجازات ،
يتطلب أيضا نشاط بدني وصحة جيدة ، استيقاظ مبكر وانتظام في
دوام عمل قد يصل إلى الثمان أو التسع ساعات يوميا ، وغير ذلك
من الأمور التي لم يكن يحتاجها من سبقونا بحكم سهولة الحياة
على زمانهم إلا أنها أصبحت ضرورة ملحة اليوم فكيف سيقوى مدمن
العادة السرية على كل ذلك وهو غارق منعزل في بحور الشهوة
المحرمة وهذه العادة السيئة ؟ أي عقل وأي جسم بعد ذلك يقوى
على مواجهة ما ذكر ؟؟؟

وقد يقول قائل هنا أن هناك أناس غارقون في شهواتهم ولا
يزالون متمسّكين بتعليمهم ووظائفهم ولا يبدو عليهم شيئا من
التأثر المذكور، وللجواب على ذلك نقول أن التجربة والواقع
أثبتا أن أمثال هؤلاء من المستحيل أن يستمروا لفترة طويلة
ولا سيما عند تقدم السن وهم على نفس المستوى من النشاط
والحيوية، ومن ناحية أخرى نجد أن أمثال هؤلاء من أكثر
المفرطين في العبادات فلا صلاة ولا صوم ولا تفريق بين حلال
وحرام فهم يحيون حياة دنيوية مطلقة شأنهم في ذلك شأن الكفار
وأهل الدنيا وحياتهم لا تتسع إلا للعمل والشهوات ، وللمسلم
أن يتخيل لو مات أمثال هؤلاء وهم من أهل الدنيا والشهوات
فإلى إي مآل سيؤولون؟ والى أي لون من ألوان العذاب سيلاقون؟.

(2) رعاية الأهل والذرية :-

إن مدمن العادة السرية يكون كل همّه منصبا على إشباع
تلك الغريزة و إنفاق المال والوقت من أجل توفير ما يشبع له
هذه الرغبة. وبالتالي فهو قد ينصرف عن رعيّته ومسئولياته
لاهثا وراء نزواته فقد تجده كثير السفر للخارج أو كثير السهر
أو المبيت في أماكن يستطيع فيها توفير الجو الملائم لتحريك
الشهوة وممارسة العادة السرية. وإذا كان الأمر كذلك هل
يستطيع مثل هذا المبتلى أن يرعى أهل أو ذرية حق الرعاية وهل
سيدري فيما إذا كانت أخته أو زوجته أو ابنته غارقة هي الأخرى
في وحل آخر أم لا؟ وهل سيتفرغ لتربية أبنائه تربية سليمة ؟
وهل يمكنه حماية أهل بيته وذريته وأداء الأمانة فيهم؟.

إن كل ما سبق من نتائج وأضرار يلاحظها كل عاقل على
ممارس العادة السرية على أرض الواقع وكم تكلم عنها الكثيرون
من أصحاب البصيرة والأمانة ، إلا انه ومن المؤسف حقا أن نجد
بعض الآراء الأخرى التي تظهر أحيانا في بعض المجلات التجارية
والتي تهدف بالدرجة الأولى إلى تحقيق أرباح من خلال مبيعاتها
دون أن يكون لديها أدنى اهتمام بسلامة الشاب و الفتاة
المسلمين فنجدها تروّج لها بل وتدفع الشباب من الجنسين
لممارستها وذلك بالجرعات الجنسية المختلفة التي تقدمها عبر
إصداراتها. ولذلك يخطئ من يعتقد بأن في مثل تلك الإصدارات
العلاج لمشكلته والشفاء من بلائه وهي أساسا أحد مصادر هذا
البلاء .

وأخيرا يجب التنبيه على أن الله تعالى لم يأمرنا بترك
الزنا فحسب بل نهانا أيضا عن كل ما يقربنا إليه وكذلك بحفظ
الفروج فقد قال تعالى ( ولا تقربوا الزنا انه كان فاحشة وساء
سبيلا) آية 32 الإسراء وقال سبحانه في وصفه للمؤمنين بأنهم (
والذين هم لفروجهم حافظون) آية 5 المؤمنون، ولاشك أن العادة
السرية من وسائل القرب للزنا.

إذا … إرضاء للرب وتلافيا لكل الأضرار السابقة

هل توفرت القناعة ( فقط قناعة ) بضرورة ترك ومحاربة
هذا البلاء وشعور الرغبة في الانتصار على هذا الإدمان ؟ . إن
تولد هذه القناعة هي أول خطوة في طريق العلاج ستكون باقي
الخطوات سهلة ميسرة إن شاء الله متى ما صدقت النية وتوفر
الجهاد والصبر من أجل الانتصار في هذه المعركة الشرسة ، نعم
هي معركة شرسة ولا يتوقع أنها مجرد عادة سيئة انغمس فيها
الممارس للتسلية ومتى ما أراد الفكاك منها والإقلاع عنها
تحقق له ذلك بمنتهى السهولة … ، فتجارب الكثيرين أثبتت أنهم
بمجرد أن بدءوا فيها لم يستطيعوا تركها حتى بعد الزواج وحتى
بعد تقدم السن ، فهي حرب ضروس والأعداء فيها كثر وأقوياء جدا
ويعرفون متى وكيف وأين يؤثرون وهم (النفس الأمارة بالسوء ،
وساوس الشياطين والقرين ، أصدقاء السوء ، نساء السوء والسفور
والعهر والفساد ، الفاحش من الأعلام والأفلام والصور والغناء)
، لا يتوقع أن النصر فيها يأتي دفعة واحدة أو بشكل مفاجئ بل
هو علاج يجب أن يراعى فيه التدرج الصادق والتسلسل المنطقي.

وما أحسبك ( إن كنت من المعانين منها أو من المساعدين
في القضاء عليها ) الآن إلا جاهزا ومعدا إن شاء الله لإتباع
واستيعاب خطوات الوقاية والعلاج نبدأها بتوضيح عن أهم هذه
العوامل والمسببات ثم يليها ملخصا لها في عدد من النقاط
المحددة والقصيرة حتى يسهل استيعابها والعمل بها . فلنبدأ
معها خطوة خطوة واسأل الله تعالى أن يجعل فيها الشفاء لكل
شاب مسلم وفتاة مسلمة غارقون في ظلامها والوقاية لكل من يهمه
حفظ النفس والدين انه سميع مجيب .

** اللجوء إلى العزيز القدير ليعين على الانتصار على
العادة السرية ؟

لاشك أن المعين الوحيد للإنسان على مواجهة مشاكله هو
رب العزة والجلال حتى في الخلاص من العادة السرية وذلك لن
يكون إلا بـ

(1) بمجاهدة النفس على أداء الصلوات الخمس في المساجد
( ولا سيما الفجر).

ليحرص الممارس على ذلك حرصا شديدا ولا يتقاعس أو يتأخر
في أدائها ، فإن أداءها في المسجد واجب أولا على الذكور
وطهارة دائمة من الجنابة ثانيا بالإضافة إلى أن المرء يكون
في مدرسة ميدانية لتعلّم الإيمان والصبر ومقاومة الشيطان
كالذي يتعلم السباحة بممارستها في المسبح وليس بقراءة كتب
عنها فقط . ليجب داعي الله وليذهب إلى أقرب بيت من بيوت الله
، ليلجأ إليه سبحانه ويطلب المساعدة والعون لقهر الأعداء
والتغلب على الشهوات ، ولا يجعل للشيطان فرصة للدخول بينه
وبين خالقه عند الوقوع فيها مرة أخرى بل ينهض بعد ممارستها
فورا ويغتسل من الجنابة ثم يتوضأ للصلاة التي تليها ويستعد
لأدائها في المسجد وبذلك سيجد أن معدل ممارستها قد بدأ في
التناقص تلقائيا وبشكل ملحوظ.

( 2 ) أخبرنا الله سبحانه وتعالى بأنه يكون مع الإنسان
وفي سمعه وبصره ويده وقدمه ( بكيفية لا نعلمها ) وذلك يكون
إذا أدّى العبد الفرائض ثم لجأ إليه سبحانه بأداء النوافل
غير المفروضة من صلاة وصوم وصدقة وغير ذلك من فعل الخيرات (وذلك
كما جاء في حديث قدسي) ولاشك أن ذلك شرف عظيم وفرصة لا تعوض
ينبغي أن نتحرّاها ونسعى لتحقيقها وعندها لن يكون من السهل
على السمع أن يستمع للهو أو على البصر بالنظر إلى المحرمات
أو على اليد ليمارس بها العادة السرية أو على القدم بالمشي
إلى أماكن الفواحش. لنحرص على أداء النوافل كالسنن الرواتب
والوتر وقيام الليل وكذلك صيام الاثنين والخميس أو الأيام
البيض من كل شهر والتصدق كثيرا وكل ذلك على سبيل المثال لا
الحصر فخزائن الله لا تنفذ والله تعالى لا يملّ حتى يملّ
العبد.

( 3 ) ليلزم الممارس الدعاء والطلب من رب العزة
والجلال ولا سيما في السجود ( في صلاة نافلة آخر الليل أن
أمكن) أن يعينه ويمنع عنه هذا البلاء وان ينصره على شيطانه
ونفسه الأمارة بالسوء وأن يغنيه بالحلال عن الحرام وأن يغفر
له ما بدر منه في حق نفسه وفي حق رب العزة والجلال، وليظهر
له سبحانه الخضوع والذل والضعف والعجز عن مقاومة هذا العدو
إلا بعونه وتوفيقه سبحانه وسيجد الله خير معين له متى ما
كانت النية صادقة للاستقامة . ومن هنا يمكن أن نلاحظ أن
تقصير الكثيرين اليوم في اللجوء إلى الله عز وجل والقيام بما
ذكر كان سببا رئيسا في انتشار الفواحش ومنها العادة السرية
وعدم القدرة على مقاومتها.

أمثلة لبعض الأدعية المأثورة للجهاد ضد النفس والهوى
:-

* ( اللهم أعنّي على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك ) يقال
بعد كل صلاة فريضة .

* ( اللهم إني أسألك الهدى والتقى والعفاف والغنى ) .

* ( رب أعوذ بك من همزات الشياطين ، وأعوذ بك رب أن
يحضرون ) .

* ( اللهم حبب إلىّ الإيمان وزينه في قلبي ، وكره إلىّ
الكفر والفسوق والعصيان ، واجعلني من الراشدين) .

* ( ربنا لا تزغ قلوبنا بعد إذ هديتنا وهب لنا من لدنك
رحمة انك آنت الوهاب ) .

* ( اللهم أغنني بحلالك عن حرامك ، وبطاعتك عن معصيتك
، وبفضلك عمّن سواك ) .

** مرافقة الملائكة :

ليحرص دائما على أن تحفه وترافقه الملائكة وتدعو له
وتستغفر وذلك بتحرّي أسباب وجودها في كل مكان يكون فيه ، فهي
لا تتواجد في مكان فيه صور ومجسمات أو في مجلس فيه منكرات
كغناء أو رقص أو عدم طهارة أو بالتعرّي من اللباس أو عند
مرافقة الشياطين له بتوفر شئ مما سبق. ليحرص على وجودها معه
بقيامه بالذكر والاستغفار والبعد عن المعاصي ولا شك انه
بوجودهم معه سيستطيع ( بأمر الله ) محاربة الشياطين والنفس
الأمارة وسيقلع عن العادة السرية . وإذا تخيلنا واقع المنازل
اليوم لأدركنا لماذا أصبحت مرتعا للشياطين وطاردة للملائكة
مما يعد من الأسباب التي ساعدت في انتشار الفواحش.

احرص على ما يلي :-

* عدم النوم وحيدا في معزل عن الآخرين أو في غياب عن
أعينهم ففي ذلك سبيل ومدخل للشيطان وباعث على الخيال
والتهيّج.

* النوم على وضوء وبملابس طاهرة وعلى فراش طاهر والحذر
من النوم على جنابة.

* قراءة المعوذتين (3) وآية الكرسي ودعاء النوم ثم
النوم على الشق الأيمن .

* عدم النوم على البطن ( الانبطاح ) فقد يكون ذلك
محركا ومهيجا وقد نهى الرسول صلى الله عليه وسلم عن ذلك
وأنها ضجعة يبغضها الله سبحانه وتعالى .

* عدم الاستلقاء على الفراش إذا لم يتم الشعور بنعاس
أو لم تكن هناك رغبة في النوم

* النهوض سريعا عند الاستيقاظ وعدم التكاسل على الفراش
حتى لا تتحرك الشهوة بعد النوم والراحة.

* عدم النوم عاريا أو شبه عاريا أو بملابس يسهل
تعريّها .

* تجنب استخدام الأقمشة الحريرية أو الناعمة في
الملابس والأغطية فكل ذلك قد يحرك الشهوة عند أقل احتكاك.

* تجنب احتضان بعض الأشياء آلتي اعتاد عليها البعض
اليوم كالوسادة أو الدمى كبيرة الحجم وغير ذلك.

* النوم على الفطرة وذلك بالنوم ليلا مبكرا والاستيقاظ
لصلاة الصبح وتجنب النوم بين المغرب والعشاء أو النوم الطويل
الذي يضيع الفروض في أوقاتها.

* حفظ الأدعية المأثورة أو ما تيسر منها وترديده عند
النوم

6 – عادات تتعلق بالطعام :-

* من المعلوم أن امتلاء المعدة بالطعام من أهم الأمور
المحركة للشهوة ، لذلك يجب الحرص على تلافي الشبع وامتلاء
المعدة .

* الحرص على صيام الاثنين والخميس أو صيام يوم بعد يوم
والمداومة على ذلك وعدم التوقف سريعا بحجة عدم الاستفادة ،
ففي ذلك أجر وتغلب على شهوة الطعام .

* لا يكن إفطار الصائم وسحوره من الوجبات الدسمة مما
لذّ وطاب من الدهون والسكريات والنشويات واللحوم ولتكن وجبات
خفيفة وقليلة من هذه الأصناف قدر المستطاع .

* التقليل من عدد الوجبات وليس هناك داع لثلاث أو أربع
وجبات دسمة يوميا بل تنظّم الوجبات ويقلّل عددها .

* الابتعاد عن الأطعمة التي تتركز فيها الأملاح بشكل
كبير مثل المأكولات البحرية ( السمك والجمبري …الخ ) وكذلك
المكسرات ( اللوز والفستق …الخ )

* عدم الأكل إلا إذا تم الشعور بالجوع و ترك الطعام
قبل أن يتم الشبع منه .

* تسمية الله قبل الأكل والأكل باليمين ومما يلي .

7 – عادات عند الاغتسال ( الاستحمام ):-

* عدم نسيان دعاء الدخول إلى الحمام

* الحرص على الاستحمام بأسرع وقت ممكن وعدم قضاء وقتا
طويلا غرقا في الصابون وفي الدعك والفرك وملامسة الأعضاء
المحركة للشهوة .

* عدم الانجراف وراء أي فكرة جنسية يبدأها الشيطان .

* عدم غسل العضو بماء بارد فذلك قد يؤدي إلى زيادة في
التهيج والانتصاب وليستخدم الماء الفاتر.

* التنشيف سريعا بعد الانتهاء وارتداء الملابس والخروج
فورا من الحمام .

8 – في استغلال الوقت :-

* بدأ اليوم بالاستيقاظ لصلاة الصبح وتأديتها في جماعة
للذكور ويستحب الاستيقاظ قبل ذلك بساعة لقيام الليل والدعاء
والاستغفار للجميع.

* يلي ذلك قراءة ما تيسر من القرآن أو كتب الأدعية أو
الكتب الهادفة والحفظ منها وان كان وقت الدراسة أو العمل لا
يزال بعيدا تزاول رياضات خفيفة ويفضل عدم العودة إلى الفراش
إلا إذا غلب النعاس فلا بأس و لوقت قصير .

* المضي إلى اليوم العملي ( مدرسة أو جامعة أو وظيفة
أو أعمال منزلية). ويقصد في ذلك عبادة الله والابتعاد فيه عن
زملاء السوء أو أصحاب القصص والمغامرات والإثارة الدنيوية
الأخرى .

* فترة بعد الظهيرة تكون غالبا للغداء والراحة وقضاء
بعض الأشغال اللازمة مع تجنب النوم بعد العصر إلى المغرب أو
العشاء واستبداله بنومة خفيفة بعد صلاة الظهر( القيلولة) إن
أمكن.

* فترة المساء من الضروري استغلالها استغلالا امثلا
حيث يمكن للطالب أن ينخرط في دورات تدريبية في اللغة
الإنجليزية والكومبيوتر أو أخرى ميدانية أو عمل نصف دوام
نظرا لاحتياج الشباب في الوقت الراهن لذلك ، كما يمكن
استغلال هذه الفترة لحضور ندوات ومحاضرات ودروس نافعة ومجالس
ذكر وعبادة مع رفقاء خير وصلاح والحذر كل الحذر من التسكّع
أو الانشغال بالتفاهات فالوقت في هذه الفترة طويل ويمكن
استغلاله في الأنشطة المذكورة مجتمعة إن أحسنّا التخطيط له.

* تناول عشاء ( خفيفا ) مع الأهل ومحاولة النوم حوالي
العاشرة مساء

* استغلال الخميس والجمعة لزيارة الأهالي وممارسة
أنشطة نافعة وأخرى رياضية مع رفقاء الخير أو في المراكز
المدرسية وكذلك للقراءات الهادفة من القرآن والسيرة والحذر
من قضاء الليل من فيلم إلى فيلم ومن أغنية إلى أغنية لكي لا
يفسد جهاد الأسبوع.

* الذهاب إلى المكتبات الإسلامية وانتقاء ما تطيب له
النفس من مواضيع و البدء في تغذية الروح بها وقضاء جزء من
الوقت في الاستماع والقراءة .

* القيام بزيارة أسبوعية أو شهرية لبعض الحالات
المرضيّة الصعبة في المستشفيات أو دور الأيتام والعجزة أو
المعاقين وكذلك زيارة القبور فكل ذلك يذكر بنعمة الخالق
ويكون خير معين على التغلب عليها إذا تم تذكر هذه المواقف .

9 – الأصدقاء :-

الأصدقاء من أهم الأسلحة التي تؤثر في المرء وقد قالوا
قديما ” أن الصاحب ساحب ” وقالوا كذلك ” من صاحب المصلين
صلّى ومن صاحب المغنين غنّى ” وجاء في شعر العرب ” عن المرء
لا تسل وسل عن قرينه إن القرين إلى المقارن ينسب “. ولذلك
فان الأصدقاء إما أن يكونوا رفقاء سوء وبمرافقتهم لن يستطيع
المرء فعل أي شي مما تقدم وهؤلاء يجب البعد عنهم واستبدالهم
بالنوع الآخر وهو أصدقاء الخير والصلاح الذين يخافون الله
ويشجعون ويعينون بعد الله على المشوار الجديد ومعهم ستكون
الراحة والحب بعيدا عن مصالح الدنيا التي باتت تغلب على أي
صداقة دنيوية أخرى ، وبعد أن ترى في نفسك القوة والحصانة عد
بالتدريج وبشكل مدروس إلى النوع الأول ليس بهدف التسلية أو
العودة لما كنت عليه بل لهدف أرقى وأسمى وهو هدف الدعوة
والإصلاح لهم مستعينا بعون الله ثم برفقاء الخير الذين مضيت
معهم في طريق الاستقامة .

10 – للمستقبل :-

* عدم اليأس إذا وجدنا إن البداية صعبة أو إن النتائج
غير مرضية ولنجعل التفاؤل والأمل هما الغالبان لأن من مداخل
الشيطان على الإنسان اليأس .

* إذا قاوم صاحب المعاناة لفترة ثم هزم فلا يولد ذلك
شعورا بأنه لا يستطيع للأبد بل ليعد وليبدأ الخطوات من جديد
وما ذلك إلا دليل على أن الشيطان قد لمس فيه الصدق والصلاح
فكرّس مجهوده ولا ننس دائما أن الله تعالى لم يخلقنا على
الكمال لذلك كلما أخطأنا نعد ونستغفر ونطلب العون من الله عز
وجل .

* عدم استعجال الشفاء فهو داء ليس سهلا ولا بأس من
التدرج الصادق مع عدم إعطاء الشيطان فرصة لاستغلال هذا
التدرج للدخول مرة ثانية من خلاله.

ماذا تفعل لو لم تستطع مقاومتها بعد كل خطوات العلاج
السابقة :-

لا تقلق أيها المعاني إذا وجدت أن هذا الأمر صعبا في
البداية واعلم أنه من الطبعي جدا انك ستقاوم مرة وتنهار مرة
، ستتمكن من طرد فكرة جنسية مرة ولكنها ستستحوذ عليك مرة
أخرى وهكذا … المعركة دائرة والإقلاع عنها لن يكون إلا
بالتدريج وباستخدام الخطوات السابقة بشكل عام بالإضافة إلى
ما يجب أن تفعله لو انهرت ووجدت نفسك فريسة لخيال جنسي لم
تملك مقاومته ؟. لا بأس ولا تجعل الشيطان يستغل ذلك ويوهمك
بأنك لن تقوى على المقاومة وأنك أصبحت عبدا لها بل على العكس
تماما بمجرد أن تنتهي من القذف قم بالخطوات التالية .

* استغفر الله العظيم وتب إليه واعزم على عدم العودة
وتوجه إلى الله بالدعاء واصدق النية في ذلك.

* اغتسل من الجنابة وتوضأ وصل صلاة نافلة أو استعد
للصلاة المكتوبة.

* اسأل الحليم الكريم أن يعينك على مقاومة وساوس
الشيطان ونفسك الأمارة بالسوء بشكل عام ، وان يعينك على
الإقلاع عن العادة السرية بشكل خاص وصريح ولا تستحي أن تطلب
منه سبحانه ذلك فهو القادر وحده سبحانه على ذلك . اسأله
تعالى أن يغنيك بالحلال عن الحرام وان يوفر لك من لذة
الإيمان وحلاوته ما يغنيك ويريح فكرك وعواطفك عن أي لذة
ومشاعر جنسية أو غرامية وان يبدل ذلك بحب الله ورسوله ، وان
يبدلك خيرا من ذلك بالحور العين وبظل عرشه الكريم وكن واثقا
من انه سيجيب هذا الدعاء طالما كنت مخلص النية وراغب فعلا في
طريق الاستقامة والهداية وذلك تحقيقا لوعد من لا يخلف وعدا
حيث قال ( والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا وان الله لمع
المحسنين ). آية 69 العنكبوت

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pinterest
Share on reddit
Share on vk
Share on tumblr
Share on mix
Share on pocket
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on email

Leave a comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *