تفاصيل الاستشارة
التصنيف موضوعات أخرى
الموضوع تمارين الشهر التاسع.. سبيلك
لولادة سهلة
الاستشارة حامل في شهري التاسع وهذه أول مرة أحمل
فيها، وسؤالي:

1) ما هي أهم الملاحظات الواجب اتباعها في هذه الفترة
من أمور صحية أو تغذية أو تمارين رياضية وما إلى ذلك؟

2) أريد معرفة ما هي علامات الولادة الصحيحة التي بها
أعرف أنني على مقربة من موعد ولادتي خلال ساعات؟ وجزاكم الله
كل خير.

المستشار د. هشام جابر العنانى
الاجابة
أختنا العزيزة، السلام عليكم ورحمة الله
وبركاته.. بداية ندعو الله عز وجل لك أن يبارك لك في حملك
الأول، وأن يرزقك الولادة السهلة والذرية الصالحة.. اللهم
آمين.

وسامحيني عزيزتي إن تعجبت لأمرك فأنت في الشهر التاسع
وتسألين عن التغذية أثناء الحمل؟! لقد قاربت الولادة على
الحدوث فلا يجدي الكلام في هذا الآن، على كل حال يمكنك
مطالعة بعض النصائح الخاصة بالحمل في الرابط التالي لاتباعها
في حملك القادم إن شاء الله:

استشاراتنا عن رعاية الحامل

وعموما ننصحك بالاستمرار على الفيتامينات، ويمكن
للتمارين الرياضية أن تفيد في وقتنا الحالي لحين حدوث اللحظة
الحاسمة:

أولا: تأرجح الحوض في حالة
الاستلقاء

الأهداف:

  •  لحفظ القوام الجيد.
  •  لتقوية عضلات البطن.
  •  لتجنب معالجة آلام الظهر الناتجة عن ضعف
    العضلات وأوتارها.

الطريقة:

  •  تمددي على ظهرك مع ثني الركبتين.
  •  استنشقي الهواء ببطء بينما تثنين عضلات بطنك
    ووركك مع إبقاء قدميك على الأرض.
  •  أخرجي الهواء (زفير) ببطء وأرخي عضلاتك.
  •  كرري العملية.

ثانيا: تأرجح الحوض على ركبتيك
ويديك

الهدف:

  • كالسابق.

الطريقة:

  •  ادعمي جسمك وركبتيك مع وضع يديك على الأرض.
    اجعلي ذراعيك عاموديتين مع الأكتاف والركبتين والورك. لا
    ترخي ظهرك.
  •  ثبتي عضلات بطنك وارفعي ظهرك للأعلى.
  •  رفع الرجلين باستقامة:

الأهداف:

  •  لتقوية جدار البطن والرجلين.
  •  لزيادة مرونة الظهر السفلى.
  •  لتسهيل تزويد الرجلين بالدم.

الطريقة:

  •  استلقي على ظهرك.
  •  اثني ركبتيك ومددي الأخرى باستقامة.
  •  ارفعي الرجل الممدودة ببطء حوالي 30 ْ إلى 45
    ْ درجة.
  •  أعيديها للأرض ببطء.
  •  غيّري إلى الرِجل الأخرى وكرري.

رابعا: التجسير:

الهدف:

  • لتقوية عضلات الظهر وعضلات البطن.

الطريقة:

  •  استلقي على الأرض مع الاحتفاظ بركبتيك مثنية.
  • ارفعي منطقة المقعدة مع تثبيت اليدين على الأرض كما
    هو موضح في الرابط الموجودأدناه.
  •  ثم استرخي للوضع الأول و كرري العملية.

خامسا: الجلوس جزئيًّا:

الهدف:

  • لتقوية عضلات البطن.

الطريقة:

  •  استلقي على ظهرك مع ثني الركبتين.
  •  ارفعي ذراعيك للأعلى باستقامة.
  •  ادفعي رأسك وكتفيك ببطء للأمام كما هو موضح
    في الرابط الموجود أدناه.
  •  اخفضي رأسك وكتفيك ببطء إلى الأرض.

** مع ملاحظة أنه -نادرًا- يحدث تمزق لجزء من عضلات
البطن الممتدة وتنفصل في المراحل اللاحقة من الحمل، ولتجنب
هذه التعقيدات يجب تنفيذ تمرين تقوية العضلات في المراحل
المبكرة من الحمل، وحتى لو وجدت بأن بعض عضلات البطن تبدو
متباعدة فيمكنك تجنب الانفصال والتباعد الأكثر بالقيام بهذا
التمرين مع حمل بطنك بيديك وذراعيك.

سادسا: بسط العضلات:

الهدف:

  • لتقوية عضلات الفخذين.

الطريقة:

  •  ابسطي رجليك باتجاه معاكس بينما تسحبين قدميك
    تجاه جسمك.
  •  غطي الركبتين براحتيك كما هو موضح في الرابط
    الموجود أدناه.
  •  اضغطي ركبتيك للأسفل لأقرب مسافة للأرض.

سابعا: بسط بطن الرجل (ربلة
الساق):

الهدف:

  • لتجنب التشنج في ربلة الساق.

الطريقة (1)

  • قفي خلف كرسي، ومددي عضلات بطن الساقين، وذلك بثني
    أصابع قدميك للأعلى كما هو موضح في الرابط.

الطريقة (2)

  • اجلسي على الأرض أو السرير ومددي عضلات بطن
    الساقين، وذلك بسحب أصابع القدمين باتجاه جسمك. تستطيعين
    عمل ذلك بنفسك أو يمكن لشخص آخر أن يقوم بمسك نعلي القدمين
    بيديه وضغط أصابع رجليك باتجاهك.

فأداء هذا التمرين عزيزتي كل صباح في السرير سوف يقلل
ويمنع آلام التشنج.

ثامنا: تدوير الأكتاف:

الهدف:

  •  لحفظ القوام المناسب.
  •  لتسهيل تزويد الذراعين بالدم ومنع الخدران في
    الأصابع واليدين والذراعين.

الطريقة:

  •  يمكنك إما أن تجلسي أو تقفي.
  •  دوري كتفيك للخارج ثم للداخل.

ثامنا: بسط الذراع:

الهدف:

  •  تخفيف ضيق عسر الهضم أو قصر التنفس، وذلك
    بتوسيع جدار الصدر.
  •  لحفظ قوام مناسب، وذلك ببسط العضلات في
    الأكتاف والظهر.

الطريقة:

  •  يمكنك الجلوس أو الوقوف.
  •  ابسطي ذراعيك فوق رأسك ثم مدي إحدى الذراعين
    أعلى من الآخر.
  •  ناوبي العملية لكلتا الذراعين.

عاشرا: تمرين العضلات الشرجية:

الهدف:

  • إن منطقة ما بين فتحتي التناسل والشرج مكونة من عدة
    طبقات من العضلات التي تدعم أعضاء الحوض. فطبقة العضلات
    الداخلية تدعم المثانة البولية والرحم والمستقيم، أما
    الطبقة الخارجية فتدعم القناة البولية والجزء الخارجي من
    عنق الرحم، وفي غضون ذلك تعمل كعضلة شرجية عاصرة.
  • وبما أن تمارين عضلات ما حول الشرج والفتحة
    التناسلية تقوي تلك العضلات، يكون من الممكن دعم الرحم
    المتضخم بفعالية أكثر للحد من تمزق هذه العضلات خلال
    الولادة، ولتجنب الاستسقاء أو البواسير التي غالبًا ما
    تصبح أسوأ خلال الحمل؛ حيث إنه بعد الولادة تتذمر معظم
    الأمهات من انفلات البول عندما يضحكن أو يسعلن، والسبب في
    ذلك هو تمدد العضلات الشرجية.
  • وهي تمنح فائدة أخرى وذلك بتقوية المشاعر عند
    ممارسة النشاط الجنسي، هذا التمرين كذلك يسرّع في شفاء
    جراح أحد جوانب العضلة حول فتحة التناسل لتسهيل عملية
    الولادة، ويمنع هبوط الرحم والشرج والمستقيم.

الطريقة:

وتسمى إما تمرين كيجل أو تمرين المصعد.

  •  تخيلي الشعور الذي تشعرين به عندما توقفين
    تدفق البول.
  •  لقبض المنطقة الشرجية، تظاهري بأن هذه
    المنطقة موجودة في التسوية، وتخيلي بأنها ستستقل المصعد
    للطابق الأرضي ثم الطابق الثاني فالثالث بينما تقلصين
    عضلات ما حول الشرج وفتحة التناسل.
  •  دعينا الآن نعود للأسفل.

أرخي العضلات الشرجية بالتدريج. في هذا الوقت لا تذهبي
إلى التسوية بل قفي في الطابق الأول.

  • اصعدي بالقبض مرة أخرى.

إن العضلات الشرجية ليست قوية كعضلات الذراعين
والفخذين؛ لذا عليك ألا تبالغي في التمرين خاصة في فترة ما
بعد الولادة مباشرة.

في المرة الأولى قومي بتأدية 5 إلى 6 مجموعات في
اليوم، فقط بعدة تكرارات لكل مجموعة. ويمكنك زيادة التكرار
حتى 20 إلى 30 تكرارًا لكل مجموعة بعدد المرات التي تستطيعين
إنجازها.

كما لا يستلزم ذلك أوقاتًا محددة في اليوم أو مكانًا
معينًا، ولن يلاحظ أحد أنك تقومين بهذه التمارين؛ لذلك
تستطيعين القيام بهذه المناورة في أي وقت وأي مكان حتى وأنت
تقومين بغسل الصحون.

أما عن الشق الثاني من سؤالك عن علامات الولادة فإن
هناك علامات مشهورة ومتداولة بين كثير من السيدات، ولكن ليس
لها أهمية كزيادة الإفرازات والإحساس بنزول البطن إلى أسفل.

وكذلك نزول كتلة مخاطية مختلطة بكمية خفيفة من الدم،
وعادة ما يحدث هذا قبل الولادة بأسبوع أو أسبوعين؛ لذا فإننا
لا نعتد به أيضًا كعلامة للولادة.

أما العلامات المعروفة والتي يعتد بها فهي:

  • الشعور بوجع منتظم في الظهر والبطن، وهذا يعني حدوث
    الولادة خلال 24 ساعة.
  • تدفق كمية كبيرة من الماء -من المهبل- نتيجة انفتاح
    كيس الجنين المحيط به وخروج السائل الأمينوزي منه، وهذا
    يشير إلى حدوث الولادة خلال 4 – 6 ساعات.

وفي النهاية -أختنا الكريمة- نتمنى لك ولادة سهلة
وميسرة، وأرجو ألا تبخلي علينا ببشرى الولادة السهلة
والمولود السعيد إن شاء الله تعالى.

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pinterest
Share on reddit
Share on vk
Share on tumblr
Share on mix
Share on pocket
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on email

Leave a comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *