العلماء يأملون في القضاء على العقم نهائيا

يقول الخبراء ان كل شخص سيستطيع في المستقبل القريب ان يكون ابا.
وقال اطباء خصوبة بارزون من جميع انحاء العالم تجمعوا لحضور مؤتمر
في لندن ان التقدم العلمي يعني انه لا يوجد شخص لا يمكن مساعدته.
وفي الوقت الحالي لدى الغالبية العظمى من الرجال والنساء الذين
يعانون من مشاكل في الخصوبة فرصة لان يصبحوا اباء باستخدام اساليب
تم تطويرها في الاعوام الثلاثين الاخيرة. لكن هناك البعض على سبيل
المثال لا يستطيعون انتاج البويضات او السائل المنوي ولم يقوموا
بتخزينها ولذلك لا يستطيع الاطباء مساعدتهم.

وقال البروفسور الان ترونسون من واحدة من اكبر مراكز الابحاث ومقره
استراليا ان هناك تقدم نحو ايجاد حل لهذه المشكلة. وقال ترونسون “انا
على يقين من اننا سنستطيع على المدى الطويل مساعدة الجميع.” واضاف
قوله “سيكون بوسعنا في المستقبل اخذ خلايا واعادة بناء نسخ مماثلة
للسائل المنوي او البويضات. يمكن ان ينجح ذلك من الناحية النظرية.”
وقال انه ستكون هناك حاجة الى اجراء المزيد من الابحاث المتعلقة
بالخلايا الجذعية التي تؤخذ من الاجنة الزائدة الناتجة عن التخصيب
الصناعي للوصول الى هذا الهدف.

وتجرى بالفعل بعض التجارب على الفئران وحققت نجاحا محدودا حتى الان
رغم ان الخبراء يقولون انهم تعرفوا على المزيد بشأن طريقة تكوين
السائل المنوي والبويضات. وقال البروفسور ترونسون ان النجاح في
تحقيق ذلك ليس وشيكا وتوقع ان يستغرق الامر نحو عشر سنوات قبل
النجاح في تكوين سائل منوي او بويضة. واستخدام خلايا جذعية مأخوذة
من اجنة لاغراض البحث مسموح به في انجلترا لكنه ما زال مثيرا للجدل.

وولد اكثر من مليون طفل انابيب في جميع انحاء العالم بعد ولادة
لويس براون اول طفل انابيب الساعة 11.47 بعد ظهر يوم الخامس
والعشرين من يوليو تموز 1978 في اولدهام. وقال البروفسور روبرت
ادواردز البالغ من العمر 77 عاما الذي قاد مع باتريك ستيبتو الفريق
الذي اشرف على ولادة لويس ان “ولادة لويس اشارت الى حد كبير الى ان
العلم والطب اقتحما للمرة الاولى مجال الحمل البشري باكثر الطرق
حسما.” وقال ان البحث المرتبط بالتخصيب الصناعي اعطى فرصة لتصحيح
او حتى علاج الامراض الوراثية في المستقبل. واضاف ان “الشيء الوحيد
الذي اشعر بالاسف لاجله هو ان باتريك ستيبتو ليس معنا اليوم منذ ان
اظهرت هذه الشركة التي كانت صعبة الى حد ما في بعض الاوقات ان هذين
الفرعين يمكن ان يعملا معا حتى يقدم كل منهما الافضل للاخر.” واردف
“اود ان اعبر عن تعاطفي مع مرضى التخصيب الصناعي الذين حاولوا
لكنهم فشلوا. قللنا نسبة المرضى الذين يفشل علاجهم لكن يتعين ان
نعمل لتحسين ذلك. لنحتفل الان بوصول عدد مواليد التخصيب الصناعي
الى نحو 1.5 مليون طفل في جميع دول العالم تقريبا.”

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pinterest
Share on reddit
Share on vk
Share on tumblr
Share on mix
Share on pocket
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on email

Leave a comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *