أثبت بحث علمي جديد أن مستوى السائل المنويٌ عند الرجل يهبط
حينما يبالغ بعادة القذف المتكرر أسبوعيا. ويربط البحث العلمي بين
تفاوت مستوى المَني مع تكرار عملية القذف. تستند تلك النتائج على
دراسة أُجريت طوال 16 شهراً على 27 من الرجال المعافين، الذين
زوّدوا القائمين على البحث بعينات المنيٌ، شهريا، وكذلك عدد
الترددِ القذفيِ، ومدّة الامتناع.

مديرة البحث في كوبنهاغن، الدكتورة اليزابيث كارلسن وزملاؤها، لم
يروا تغيرات موسمية في مستويات المنيٌ، أو حركته أَو شكله لكن تردد
القذف كان أعلى في شهور موسم الربيع من ذلك في شهور الشتاء. كما
لوحظَ أن مستويات السائل المنويٌ تنخفض إذا زاد التكرٌُر القذفي
الأسبوعي. مقارنة مع قذف واحد، يهبط مستوى المنيٌ إلى %29 إذا تكرر
القذف مرتين وإلى %41 إذا تكرر ثلاث مرات أسبوعيا.

وعلى النقيض من ذلك، بدا تردد القذف غير مؤثراً على حركة أَو شكل
المنيٌ. أما خصائص المني في العيّنة الواحدة اختلفت كثيراً، في
أغلب الأحيان، من تلك المُلاحَظةِ في عيّنة لاحقة من نفس الرجل.
تقلُص هذا الاختلاف، لدرجة كبيرة، عندما استعملت عينات منيٌ ثلاث
بدلاً من اثنان.

وقد ساهم تردد القذف، ومدة الامتناع، وحوادث الحُمَّى بشكل بسيط في
هذا التغيير ولكنه بقى غير مفسرة طبياً

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pinterest
Share on reddit
Share on vk
Share on tumblr
Share on mix
Share on pocket
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on email

Leave a comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *