إن البيانات المتوفرة عن الاختزال الاختياري للحمل متعدد الأجنة
توضح أنه يحسن من الحالة الصحية للأطفال حديثي الولادة الناتجين عن
الحمل متعدد الأجنة. ولقد وجد أن مدة
الحمل في الحالات التي أجري لها الاختزال الاختياري استمرت لفترة
أطول ووضعت أطفال حديثي الولادة ذوي أوزان أفضل من غيرهم الذين
ولدوا لأمهات لم يجري لهن الاختزال
الاختياري. علاوة علي ذلك أشارات
الدراسات بأن نسبة المشاكل الصحية المصاحبة للحمل متعدد الأجنه
كانت أقل في الحالات التي أجري لها الاختزال الاختياري عن غيرها
التي استمرت بحملها متعدد الأجنه.

إن الحمل الاختياري للحمل متعدد الأجنة أبعد ما يكون عن الحل
المثالي الناجم عن الحمل متعدد الأجنة وعلية فمن الأفضل تفادي هذه
المشاكل عن طريق تقنين استخدام المنشطات الدوائية للمبيض وعن طريق
تقليل عدد الأجنة التي يتم نقلها في برامج التلقيح الصناعي ونقل
الأجنه.

من المفهوم علي أي حال أنه لا يمكن تفادي الحمل متعدد الأجنة علي
الرغم من تقليل عدد الأجنة المنقولة للرحم علي أيدي أمهر المتخصصين
وعليه فإن الاختزال الاختياري للحمل متعدد الأجنة يعتبر حل آمن
وفعال يمكن الأخذ به في حالات الحمل متعدد الأجنه التي لم يكن
أمامها في السابق الا قبول خطورة حدوث الولادة المبكرة وولادة
أطفال ناقصي النمو أو فقدان الحمل بأكمله.

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pinterest
Share on reddit
Share on vk
Share on tumblr
Share on mix
Share on pocket
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on email

Leave a comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *