تقدم في علاج سرطان الثدي

يقول الخبراء إن المسنات اللاتي يعانين من إصابة مبكرة بسرطان
الثدي يجب أن يستعملن عقارا مختلفا عن العقاقير التي يستخدمها
المرضى حاليا. وتوضح البيانات التي جمعها العلماء على مدار خمسة
أعوام في دراسة من المنتظر أن تعرض نتائجها في ندوة سان انطونيو
الخاصة بسرطان الثدي في تكساس بأمريكا هذا الأسبوع أن عقار
اناستروزول أفضل في منع انتشار وعودة السرطان من عقار تاموكسيفين
بالنسبة للنساء اللاتي وصلن إلى سن اليأس.

ويوصي معدو الدراسة مثل هؤلاء السيدات باستعمال العقار بسرعة بدلا
من عقار تاموكسيفين. لكن تكلفة العقار الجديد تصل إلى ألف جنيه
استرليني في العام مقارنة بمبلغ 20-30 جنيه استرليني بالنسبة
لتاموكسيفين ومن ثم ربما لم يحن الوقت بعد لأن يصرف العقار الجديد
مجانا في التأمين الصحي. واقترحت نتائج تجارب أولية على عقار
اناستروزول (اريميديكس) أن العقار الجديد سيظهر تفوقا في بعض
النساء. وعلى الرغم من ذلك فإن عقار تاموكسيفين لايزال خيار جيدا
في علاج معظم النساء المصابات بسرطان الثدي.

وينصح حاليا النساء اللاتي يعانين من سرطان الثدي الذي يستجيب
للعلاج بالهرمونات واللاتي دخلن في سن اليأس بتناول عقار
تاموكسيفين لمدة خمسة أعوام. لكن عقار تاموكسيفين قد يكون له آثار
سلبية بما فيها سرطان بطانة الرحم واضطرابات جلطة الدم ولاتزال
هناك فرصة لأن يتمكن سرطان الثدي من الانتشار والعودة. وقد أجيز
استعمال عقار اناستروزول بالنسبة للسيدات اللاتي لا يستطعن تناول
تاموكسيفين لأن لديها مخاطر كبيرة للتعرض لهذه الآثار الجانبية.
وتقترح نتائج الدراسة حاليا أن العقار يجب أن يستخدم من قبل جميع
النساء بعد سن اليأس بالنسبة للاتي يستجبن لهرمونات سرطان الثدي.

وقد تم إعطاء أكثر من 9 آلاف امرأة ممن تعانين من السرطان المرتبط
بالثدي إما تاموكسيفين أو اروماتاس المانع لعقار اناستروزول لمدة
خمس سنوات. ومقارنة بتاموكسيفين فإن عقار اناستروزول زاد من فترة
ما بعد العلاج الناجح التي لم تظهر فيها أعراض أو آثار المرض بأكثر
من 10 بالمئة وزادت من فترة عودة السرطان بنحو 20 بالمئة. كما قللت
أيضا من فرصة انتشار السرطان في الجسم أو الانتقال إلى ثدي آخر
بنحو 14 بالمئة وأكثر من 14 بالمئة و 40 بالمئة على التوالي.

وأظهرت نتائج الدراسة أن النساء اللاتي تناولن عقار اناستروزول
عانين من أثار جانبية على الرغم من قولهن إنهن تعرضن لكسور في
العظام وآلام في المفاصل أكثر ممن تعاطين تاموكسيفين. ويعمل كلا
العقارين بالتداخل مع هرمون الاستروجين الأنثوي. ويمنع تاموكسيفين
نمو الاستروجين في خلايا الثدي باغلاق جزيء يدعى مستقبل
الاستروجين. ويغلق اناستروزول عمل الاستروجين.

وقال البروفيسور انتوني هاول قائد فريق البحث من مستشفى كريستي
للتأمين الصحي في مانشستر إن النتائج المبكرة اقترحت أن من المعقول
تحويل الناس في الحال من عقار تاموكسيفين إلى مانع اروماتاس. وقال
هاول: “لكن هذه البيانات الجديدة توحي أنه ليس من المناسب الانتظار
للبدء في تناول مانع اروماتاس. فمعدلات التكرار المرتفعة والأعداد
المتزايدة من الآثار السلبية والانقطاع عن العلاج المرتبط بعقار
تاموكسيفين يعطي دعما لتقديم العلاج الأكثر فعالية وامكانية في
أقرب فرصة ممكنة”.

وقالت الدكتورة سارة رولنجز من جمعية سرطان الثدي الخيرية المسماه
“بريكثرو بريست كانسر”: “هذه أخبار سارة بالنسبة للسيدات في فترة
ما بعد سن اليأس اللاتي يعانين من المراحل المبكرة لسرطان الثدي من
هذا النوع”. وأضافت: “لكننا سنضيف ملاحظة تحذيرية على أن عقار
اريميديكس الحالي ليس مجازا بالشكل الكامل في بريطانيا كبديل
لتاموكسيفين كما أن النساء يجب ألا يثبطن من الاستمرار مع
تاموكسفين حيث أنه الخيار الأفضل المتاح حاليا”.

وقالت سو جرين وهي ممرضة في قسم معلومات السرطان: “يجب أن تتأكد
السيدات اللاتي يتناولن بالفعل عقار تاموكسيفين أن العلاج فعال
للغاية لكن أي شخص يصاب بالقلق من هذه الأخبار عليه أن يناقش
خيارات العلاج مع الطبيب المختص”.

كما حثت أيضا مؤسسة نايس الرقابية بتقييم البيانات بشكل ملح بحيث
يتسنى لمسؤولي الصحة الحصول على دليل واضح بشأن عقار اناستروزول.
وقال ليز شيزمان من جمعية رعاية سرطان الثدي: “ربما لايزال هناك
بعض الوقت حتى تتم مراجعة اقرار عقار اناستروزول كعلاج هام في
بريطانيا وحتى يصبح العلاج متاحا للنساء.

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pinterest
Share on reddit
Share on vk
Share on tumblr
Share on mix
Share on pocket
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on email

Leave a comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *