تفاصيل الاستشارة
التصنيف المبايض والرحم
وقناتى فالوب
الموضوع كسل المبيض.. السهل الصعب!
الاستشارة السادة القائمون على هذا الموقع الرائع،
تزوجت منذ مدة ولم يحصل الحمل لدى زوجتي، إلى أن ذهبنا إلى
إخصائية وقامت بعمل تصوير لها (سونار). ومن خلاله قالت
لها: إنه يوجد كسل في المبايض، ثم قامت بصرف حبوب منشطة
(كلوميد) لمدة أسبوعين مرتين في اليوم، تأخذ من بداية
اليوم الثاني من الدورة الشهرية؛ وبعد شهر قامت بتصوير
آخر، ومن خلاله قالت: إن الأمل ضعيف في الحمل (1/10) حيث
إن البويضات صغيرة جدا، فأرشدتها إلى أخذ حقن منشطة حتى
تتكون البويضات بشكل أكبر أو أن تستمر على الحبوب
المنشطة.. فما الأفضل.. أن تستمر على الحبوب أم الحقن؟ وهل
من ضرر قد يلحق بها نتيجة استخدام هذه الأدوية؟ وهل هناك
أي طرق أخرى يمكن أتبعها لحصول الحمل؟ وشكرا.
المستشار د. هشام جابر العنانى
الاجابة
أخي الكريم، إن كسل المبيض يعتبر من أسهل
وأصعب الأمور في مجال تأخر الحمل في آن واحد! فهو من أسهل
الأمور لأن المبيض عادة يستجيب لأقراص تنشيط المبيض مثل
الكلوميد وغيره من المنشطات؛ وهو من أصعب الأمور لأن نجاح
التبويض لا يعني بالضرورة حدوث الحمل ولكنه شرط لحدوثه.

وبعض الناس يعتقد أنه ما دام حدث التبويض فلا بد من حدوث
الحمل، ولكن الحقيقة أن 25% من حالات التبويض الناجحة هي
التي يأذن الله لها بالحمل، وترتفع هذه النسبة بتكرار
تنشيط المبيض حتى تصل إلى 80% خلال ستة أشهر من استخدام
المنشط.

ولكن في حالة زوجتك -أكرمها الله ومن عليها بالخلف الصالح-
إذا كانت الأقراص لم تأت بنتيجة خلال شهر من الاستخدام
فيمكن زيادة جرعة الأقراص إلى 4 أقراص يوميا مع متابعة
التبويض بالموجات فوق الصوتية؛ فإن لم تحدث استجابة مع هذه
الجرعة فننصح بتناول حقن لتنشيط المبيض، وبإذن الله يحدث
الحمل، ولا داعي للقلق من تناول المنشطات، سواء كانت حقنا
أو أقراصا؛ فهي آمنة بإذن الله تعالى.

ونصيحتي الأخيرة عزيزي هي محاولة إنقاص الوزن؛ حيث ثبت أنه
يساعد على استجابة المبيض، والزوجة تزيد عن المعدل الطبيعي
بحوالي 10 كيلواجرامات.

ختاماً أخي أذكرك بالإكثار من الدعاء إلى الله والاستغفار،
فكما قال تعالى: “فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ
إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا * يُرْسِلِ السَّمَاء عَلَيْكُم
مِّدْرَارًا * وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ
وَيَجْعَل لَّكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَل لَّكُمْ أَنْهَارًا”
صدق الله العظيم.

ودعائي لك أن يرزقك الله وزوجتك الذرية الصالحة التي تقر
بها عينكما.. إنه ولي ذلك والقادر.

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pinterest
Share on reddit
Share on vk
Share on tumblr
Share on mix
Share on pocket
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on email

Leave a comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *