علاج جديد للعجز الجنسي

يقول علماء إن مادة مضادة للتأكسد تتواجد في بعض أنواع الفواكه
والقواقع يمكن استخدامها لمكافحة العنّة في الرجال. وكشف باحثون
هنود أن لايكوبين، وهي مادة مضادة للتأكسد، تتواجد طبيعيا في
البطيخ الشمام، والعنب، والطماطم، وبعض أنواع القواقع، يمكن أن
ترفع من درجة تركيز الحيامن ونشاطها في الرجال الذين يعانون من
العّنة أو قلة الخصوبة.

ويشير العلماء الهنود إلى ظهور ست حالات حمل عند نساء الرجال الذين
عولجوا بنجاح بهذه المادة، بعد أن تمت دراسة 30 حالة عنّة عند رجال
من قبل الباحثين في معهد عموم الهند للأبحاث العلمية. ويضيف
الباحثون أن ما كشفت عنه التجارب هو ارتفاع درجة تركيز الحيامن عند
الرجال، مما نتج منه ارتفاع في نسبة الخصوبة عند من عولج بالمادة
منهم. ويقولون إن تناول مادة لايكوبين عن طريق الفم له تأثير
إيجابي في السيطرة على عدد الحيامن وتركيزها في الرجال لأسباب غير
معروفة حتى الآن على الأقل.

وتضمنت التجارب إعطاء رجال تتراوح أعمارهم بين ثلاثة وعشرين وخمسة
وأربعين عاما مليغرامين من مادة لايكوبين مرتين في اليوم ولمدة
ثلاثة أشهر، حيث لاحظ العلماء وجود صلة واضحة بين ارتفاع نسبة
لايكوبين والتحسن الملموس في نسبة الخصوبة. يذكر أن مادة لايكوبين
كانت ربطت في دراسات أخرى بجهود علمية لمكافحة سرطان الفم والوقاية
منه. ويوضح الباحثون الهنود أن الرجال الذين أجريت عليهم تجارب
الدراسة ظلوا عنينين لفترة تتراوح بين عام واحد وعشرين عاما من دون
الوقوع على أسباب هذه العّنة وعلتها.

ولاحظ الأطباء أن نسبة الرجال الذين تناولوا لايكوبين لمدة ثلاثة
أشهر وشهدوا تحسنا في معدلات خصوبتهم بلغت 67 في المئة من مجموع
الخاضعين للتجربة. كما لوحظ تحسن في حركة الحيامن ونشاطها في 73 في
المئة من المرضى، وتبين أيضا أن 63 في المئة شهدوا تحسنا في البنية
الأساسية للحيامن فيهم. إلا أن العلماء يقولون إن هناك حاجة للمزيد
من البحوث حول الموضوع قبل أن تستخدم نتائج بحثهم هذا لمكافحة
العّنة وقلة الخصوبة عند الرجال.

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pinterest
Share on reddit
Share on vk
Share on tumblr
Share on mix
Share on pocket
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on email

Leave a comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *