المؤتمر العربي الأول للطب المسند

حضر الدكتور هشام العنانى المؤتمر العربي الأول للطب المبني على
البراهين والذي نظمته الشئون الصحية للحرس الوطني وقد بلغ عدد
المشاركين نحو 500 مشارك ما بين طبيب وطبيبة حيث قام بإلقاء
المحاضرات والاشراف على ورش العمل عدد من البارزين في مجال الطب
المبني على البراهين في المملكة ودول الخليج العربية والدول
العربية، وناقش المؤتمرون سبعة محاور مهمة وهي التعريف بالطب
المبني على البراهين والكوكرين (Cochrane) العربي الطب المبني على
البراهين في التعليم الطبي ومناهج التدريب والمراجعات المنظمة
وتجارب التحكم العشوائية (Systematic Review & RCT) وحاضر ومستقبل
الطب المبني على البراهين في البلاد العربية وتأثير الطب المبني
على البراهين في نظم وسياسات الرعاية الصحية ونقاش حول صنع القرار
“من الذي ينبغي ان يقرر العلاج الطبيب أم المريض” وخرجت هذه
النتيجة بأن للمريض الحق في قبول أو رفض العلاج بنسبة تصويت
للمشاركين بلغت 50٪ تقريباً.

وتلا المؤتمر عدد من ورش العمل المتخصصة في مركز الدراسات العليا
التابع للشؤون الاكاديمية بالشؤون الصحية للحرس الوطني والتي تمت
في اليومين الماضيين.

وفي ختام المؤتمر شددت توصيات المجتمعون في اجتماع ضم نحو 30
طبيباً يمثلون دولا ومنظمات عربية على أهمية زيادة التعاون وتبادل
الخبرات بين الدول العربية ودراسة عمل مثل هذه المؤتمرات بشكل سنوي
والاجتماع على انشاء شبكة للتعاون بين الدول العربية في مجال الطب
المبني على البراهين، على أن توضع الآلية المقترحة في الفترة
المقبلة وتتم مناقشتها مع الأعضاء الذين حضروا الاجتماع العملي
الذي تم بعد نهاية فعاليات المؤتمر. وطالبت التوصيات تكثيف ورش
العمل والدورات التدريبية في مجال الطب المبني على البراهين في
الدول العربية. كما ناشد المجتمعون بادخال الطب المبني على
البراهين ضمن المناهج التعليمية في كليات الطب والكليات العلمية
الأخرى والتوصية بادراج دورات الطب المبني على البراهين كمتطلب
للأطباء الملتحقين بالبرامج التخصصية الطبية التدريبية ومتطلب
لإعادة تسجيلهم والاستفادة من التجارب الناجحة للدول وللمراكز
المتخصصة المتميزة في هذا المجال. وأوصى المؤتمرون بمساهمة ومشاركة
جميع الممارسين الصحيين وصنّاع القرار الصحي بالمشاركة في تطبيق
مفاهيم الطب على البراهين لما يحققه من فائدة تعود على المريض
والمنشأة الصحية.

من ناحية أخرى أثار المؤتمر جدلاً كبيراً بين المشاركين فيه من
اطباء الدول العربية وذلك حول الاتفاق إلى تسمية موحدة للطب المبني
على الدليل أو البراهين وتغيير المسمى إلى الطب المسند.

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pinterest
Share on reddit
Share on vk
Share on tumblr
Share on mix
Share on pocket
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on email

Leave a comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *