يقسم علماء فيزيولوجيا الجنس آلية الجماع إلى أربعة أطوار
أساسية هي : طور التهيج الجنسي، الطور الهضبي، طور الإيغاف، وطور
الميز.

طور التهيج الجنسي Excitement phase

يبدأ هذا الطور في القشرة المخية وذلك عندما يفكر الشخص بالجنس،
وبالطبع فإن وجود الشريك أو الشريكة المناسبة يسرع من آليات تطور
المراحل المختلفة من هذا الطور. وباختصار، يزداد ورود الدم إلى
الأنسجة الكهفية للقضيب، فتنتفخ جيوبه الوريدية بالدم، وينتصب
القضيب وتتصلب بنيته، ويزداد حجم الخصيتين لزيادة ورود الدم إليهما
أيضاً وترتفع الخصيتان إلى الأعلى كنتيجة مباشرة لتقاصر الحبل
المنوي Spermatic cord.

أما في الأنثى، فيزداد ورود الدم إلى المهبل والفرج، وزيادة ورود
الدم إلى المهبل تسبب احتقان وعائي ينجم
عنه إفرازات مهبلية غزيرة تسهل وجود طريق زلق لولوج القضيب، ويزداد
ورود الدم إلى البظر Clitoris وإلى شفري الفرج فتمتلئ أوعيتهما
الدموية ويحتقنان بالدم ويزداد حجمهما وتتصلب حلمة الثدي وتنتصب،
وفي كلا الجنسين يزداد معدل خفقان القلب ويزداد معدل ضغط الدم.

ويساهم في الوصول إلى قمة هذا الطور من التهيج الجنسي الاستحضارات
الذهنية والمداعبات الفيزيائية مع الشريك، ويتم تنظيم هذا الطور
والإشراف على آلياته من قبل الجهاز العصبي الذاتي وتنبيهه
للأعضاء التناسلية المختلفة.

الطور الهضبي Plateau phase

وفي أثناء هذا الطور تزداد كثافة التهيج الجنسي مع استمرار وجود
المشاعر الجنسية المتنامية، ويزداد الاحتقان في الأعضاء التناسلية،
ويزداد التوتر في العضلات Myotonia، و يرتفع الضغط الدموي أكثر من
ذي قبل، ويرتفع أيضاً كل من معدل التنفس ومعدل خفقان القلب، وفي
الأنثى يتم توسع الثلثين الأماميين من المهبل كما يستطيل المهبل
قليلاً، ولكن الثلث الأخير من المهبل يضيق، أما في الذكر فيصل حجم
القضيب إلى أقصى حد فيزيولوجي له.

طور الإيغاف Orgasim phase

في أثناء الجماع يتم إيلاج القضيب في المهبل، ويتم تتابع عملية
الإيلاج والانسحاب بحركات إيقاعية تزيد من درجة احتكاك حشفة القضيب
مع جدران المهبل الأمر الذي يوصل عملية التهيج الجنسي إلى ذروة
يتوجها حدوث الإيغاف Orgasim حيث تبلغ النشوة الجنسية ذروتها ويزول
التوتر الجنسي فجأة، وفي الذكر يحدث الإيغاف لحظة انقباض القنوات
الناقلة للسائل المنوي ولحظة دفق هذا السائل في مهبل الأنثى وهي
فترة تمتد لبضع ثواني، وفي أثناء الإيغاف يتضاعف كل من عدد مرات
التنفس ومعدل خفقان القلب كما يصل ضغط الدم إلى قيمة ذروية، وفي
المرأة يحدث الإيغاف Orgasim بطريقة مماثلة لما يحدث عند الرجل، إذ
تحدث انقباضات إيقاعية في جدران المهبل ولاسيما العضلة العانية
العصعصية Pubococcygeus وكذلك عضلات الرحم والقناة الرحمية، وكما
هي الحال عند الرجل يرتفع معدل التنفس ومعدل خفقان القلب وضغط الدم
بشكل حاد و يشير علماء الجنس إلى أن تنبيه البظر يعتبر أحد مفاتيح
وصول المرأة إلى حد الإيغاف، كما دلت الأبحاث على أن الانقباضات
العضلية عند المرأة في أثناء الجماع تساعد في نقل النطاف باتجاه
الرحم، ولكن وصول المرأة إلى ذروة الإيغاف ليس ضرورياً لعملية
الإخصاب و الحمل، بل في الواقع يمكن أن تحمل المرأة حتى ولو كانت
كارهة تماماً للجماع.

طور الميز Resolution phase

وفي هذا الطور تتراجع الأعضاء المنتصبة ويزول التوتر العضلي، ويعقب
هذه الفترة فترة استعصاء واضحة عند
الذكر إذ يصعب علية الدخول في مرحلة تهيج جنسي جديد، و تختلف فترة
الاستعصاء هذه من شخص لآخر ومن حالة
لأخرى، ولم تسجل عند النساء مثل هذه الفترات من
الاستعصاء
إذ يمكن استجابة المرأة للدخول في تجربة جديدة
للممارسة الجنسية تقود إلى الإيغاف بشكل متكرر طالما تكون هي راغبة
بذلك.

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pinterest
Share on reddit
Share on vk
Share on tumblr
Share on mix
Share on pocket
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on email

Leave a comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *