أكد العلماء الإيطاليون في تقرير طبي نشر
حديثاً أن الخس يعتبر فياجرا العصر القديم، وقد استخدمه سكان وادي
الرافدين ومن بعدهم الفراعنة كمادة مثيرة للشهوة الجنسية، وقد تبين
أنه ينتج مواد كيميائية تعمل كمواد محفزة أو منشطة للقوة الجنسية.

وأوضح الخبراء أن النبتة الرافعة للكفاءة الجنسية هي نوع من الخس
البري المعروف باسمه العلمي “لاكتوكا سيريولا” ويمتاز بأوراقه
المرّة، مشيرين إلى أن الجرعات الصغيرة من عصارته تؤثر بصورة مهدئة
ومثبطة للنشاط الجنسي بينما تعمل الجرعات العالية منه التي تحتوي
علي مواد كيميائية شبيهة بالكوكايين، كمنشط جنسي.

ويعتبر الخس من أهم المصادر الغنية بحمض الفوليك المفيد للحوامل
وأثبتت الدراسات فعاليته في الوقاية من مرض الزهايمر، فضلا عن
احتوائه علي الألياف الغذائية المفيدة للأمعاء.

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pinterest
Share on reddit
Share on vk
Share on tumblr
Share on mix
Share on pocket
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on email

Leave a comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *