بروفيسور بريطاني في لقاء علمي بجدة: الختان لا يؤثر على الحياة الزوجية

الخجل يفاقم مشكلة أمراض المسالك البولية في
السعودية

طالب البروفيسور البريطاني ريتشارد موندي عميد معهد المسالك
البولية في جامعة لندن، بضرورة التنبه لحالات التشوهات الخلقية
المتعلقة بالمسالك البولية التي قال عنها «من الممكن علاج هذه
التشوهات الخلقية خلال فترة ما بين 9 أشهر ـ 18 شهراً، حتى لا
ينعكس ذلك نفسياً على الأطفال الذين لا يدركون حينها ما يعانون منه
مقارنة بحالهم إذا تقدم بهم العمر».

ومن جهته، شدد الدكتور أحمد علام استشاري أمراض العقم والذكورة
بمراكز علاج الطبية على وجوب التنبه لما تقوم به مؤسسات الخدمة
الصحية من توعية، وأضاف علام «كثير من الناس لا يدركون خطر الأمراض
المتعلقة بالمسالك البولية، ويهملونها بحجة الخجل ويحاولون في
الوقت نفسه الحفاظ على سريتها على الرغم من ضررها عليهم».

وبين الدكتور علام «أن هناك نوعاً من الأمراض التي تصيب الأطفال في
حال ولادتهم متعلقة بوجود فتحة المجرى البولي في غير مكانها الصحيح
بسبب تشوه خلقي».

وبين علام أن هناك أمراضاً لها الأولوية في التدخل الجراحي على
حياة الشخص الزوجية كوجود ورم بالبروستات مما يستدعي استئصاله
وإزالته.

وأوضح البروفيسور موندي أن ما يثار حول عملية الختان ليس صحيحاً،
حيث ثبت أخيرا بالبحث العلمي أن إجراء عملية الختان لا يؤثر على
الأشخاص في حياتهم الزوجية والمستقبلية، إذا ما روعيت الجوانب
الصحية السليمة.

جاء ذلك خلال اللقاء العلمي للبروفيسور ريتشارد موندي الذي يعمل
حالياً استشارياً لأمراض المسالك البولية بمراكز علاج في الشرق
الأوسط بفندق الإنتركونتنينتال جدة.

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pinterest
Share on reddit
Share on vk
Share on tumblr
Share on mix
Share on pocket
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on email

Leave a comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *