د. ألفت السباعى: امرأة تحارب عقم الرجال‏!‏

ملامحها دقيقة‏..‏ هادئة‏..‏ تنم عن شخصية
رقيقة الحس والمشاعر‏..‏ وتعمل في مجال قد يكون بعيدا كل البعد عن
هذا المظهر وتلك الملامح وأيضا بعيدا عن طبيعة المرأة‏،‏ فهي أول
جراحة في مصر بل في الوطن العربي تقوم بإجراء جراحات دقيقة للنساء
والرجال علي حد سواء بنجاح وتميز‏..‏ شخصية طموحة لديها اصرار علي
النجاح والتفرد‏،‏ تتخذ من الجراحة هواية وفنا وليست حرفة‏..‏ انها
د‏.‏ الفت السباعي أستاذ ورئيس قسم الجراحة بكلية الطب جامعة
المنوفية منذ ثماني سنوات وحتي الآن‏.‏ لها‏72‏ بحثا في تخصصات
مختلفة منها جراحات العقم عند الرجال وجراحات القولون‏..‏ اشرفت
علي رسائل ماجستير ودكتوراه علي مدي اثنين وعشرين عاما‏.‏ لها
عمليات وابحاث جديدة في مجال الناسور الشرجي المرتفع والسقوط
الشرجي‏.‏

منحتها نقابة أطباء مصر شهادة تقدير لانفرادها كأول طبيبة واستاذة
للجراحة في مصر عام ‏1999‏ تشارك وتحضر سنويا مابين اثني عشر
وعشرين مؤتمرا علي مستوي العالم ولها في الخارج أبحاث باسمها‏.‏

حول مشوار البداية ونقط التحول في حياة د‏.‏ الفت السباعي تقول‏:‏
منذ الطفولة المبكرة لقبني والدي بالدكتورة ولفت نظري إلي مهنة
الطب مما جعلني أتأمل شخصيات وتصرفات الأطباء‏..‏ وكانت أول نقطة
تحول عندما اصبت بالتهاب حاد بالزائدة الدودية وعمري احد عشر
عاما‏،‏ ولم ينتابني الخوف مثل الأطفال بل العكس أصابني الانبهار
بغرفة العمليات والأطباء وشخصية د‏.‏ اسماعيل السباعي الذي قام
بالعملية وهو المايسترو في غرفة العمليات وكنت متعاونة جدا‏،‏ ومن
هذه اللحظة تمنيت أن أصبح طبيبة وجراحة بالذات‏..‏ ووضعته هدفا
أمامي واجتهدت حتي التحقت بكلية الطب جامعة القاهرة‏،‏ وكانت نقطة
التحول الثانية عندما درس لنا الجراحة د‏.‏ احمد شفيق فوجدت فيه
فارس الجراحة والمعلم المتميز والمعطاء الذي لا يبخل علي تلاميذه
بالعلم والمعرفة والمعلومة وكانت نقطة تحول اخري هي الزواج من د‏.‏
أحمد شفيق عام تخرجي‏ 1965

وللدكتورة ألفت أبحاث منشورة بالخارج عن الأمراض التي تسبب العقم
عند الرجال وعلاجها بالجراحة والتي اكتشفت أسبابها بعد مرافقتها
لزوجها واستاذها د‏.‏ أحمد شفيق أستاذ الجراحة العالمي وحضور
المؤتمرات العالمية في مجال امراض القولون والشرج‏،‏ وتضيف د‏.‏
ألفت أن أمراض القولون والشرج منطقة حساسة بالنسبة للمرأة والرجل
علي حد سواء‏.‏

‘‏إن النشأة الأولي والأسرة لها دور مهم جدا في حياة الانسان
وتنمية شخصيته وقدراته فرغم أني الابنة الوحيدة بعد ولدين ومدللة
إلا أنه دلع لا يصل إلي حد الافساد‏..‏ فقد تعلمت منذ صغري تحمل
المسئولية والثقة بالنفس وحب العلم والطموح وضرورة أن تكون للإنسان
بصمة مؤثرة في الحياة‏،‏ وأعمال تميزه عن الغير‏،‏ وأداء العمل
كهواية وليس كحرفة وهذا ما ساعدني في مسيرتي مع الطب وتكوين اسرة
سعيدة ناجحة‏.’‏

ويقول د‏.‏ أحمد شفيق عن زوجته أعتقد أنني لو لم اتزوج د‏.‏ ألف
لفشلت في حياتي الزوجية فهي انسانة ذكية ومقدرة ومتفهمة لظروف باحث
وجراح مثلي‏،‏ فنحن نتقابل فقط علي وجبة الافطار فكلانا مشغول
بعمله ونجاحه‏..‏ وهي شخصية طموح جدا ومميزة وموهوبة في عملها‏،‏
وكافحت كثيرا لكي تصل إلي مكانتها‏،‏ ولا أنكر استفادتي الشخصية
منها‏،‏ فهي المسئولة عن المنزل وتربية ابنينا ونجاحهما‏،‏ وهي
أيضا تطلعني علي كل جديد من الأخبار الهامة والافلام الناجحة‏،‏ أي
أنها تكمل الجانب الاجتماعي في حياتي فليس لدي الوقت الكافي
لذلك‏..‏ ويضيف د‏.‏ أحمد شفيق أستاذ الجراحة العالمي أن التفاهم
والاحترام المتبادل بين أي زوجين ينتقلان إلي الابناء‏.‏

وتقول د‏.‏ ألفت السباعي أستاذ الجراحة إن الزوج وقف بجانبي خاصة
وقت الأزمات والصعاب والعثرات التي عانيت منها لكوني امرأة إلي
جانب انه من البدايات علمني كيفية اجراء الجراحات وأعطاني خبرته
المتميزة وهو المرجع والاستاذ بالنسبة لي ولأبنائنا‏.

ومع كل هذه المسئوليات والتفرد والنجاح وفقت في انجاب وتربية
الأبناء فلدينا ابنان سارا علي نفس النهج وهو الجراحة‏..‏ احدهما
استاذ مساعد جراحة والآخر مدرس جراحة ولدينا حفيدان‏..‏ تقول‏:‏
أسعد لحظات حياتي عندما أستطيع تخفيف آلام مريض وأيضا عندما أدخل
غرفة العمليات أشعر بأنني امتلك العالم بين يدي لأني أعمل في هذه
المهنة بعشق واعتبرها هوايتي‏،‏ كذلك عندما اقف بين تلاميذي ادرس
لهم والقنهم فنون الجراحة فهي فن‏..‏ وقد خصصت جائزة سنوية للأول
في مادة الجراحة بالكلية‏.‏

وأخيرا تقول‏:‏ أفخر كامرأة وطبيبة بثقة زملائي الأساتذة من الرجال
بتحويل بعض المرضي لي لعلاجهم.

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pinterest
Share on reddit
Share on vk
Share on tumblr
Share on mix
Share on pocket
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on email

Leave a comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *