الأورام الليفية تتسبب في مضاعفات للمرأة الحامل

أفادت دراسة طبية أن الأورام الليفية قد
تتسبب بمضاعفات عديدة للمرأة الحامل مثل الولادة القيصرية ووجود
الجنين في وضع خاطىء إضافة إلى ولادة أطفال مبتسرين.

والأورام الليفية غالبا ما يتم اكتشافها من خلال الأشعة بالموجات
الصوتية عقب حمل المرأة وهي مرتبطة بزيادة في احتمالات حدوث
مضاعفات.

قام باحثون من جامعة كاليفورنيا بسان فرانسيسكو بمقارنة النتائج
التي تم التوصل إليها فيما يزيد على 1500 امرأة حبلى تم اكتشاف
إصابة بعضهن بورم ليفي خلال فحص دوري بالموجات الصوتية يتم كل
ثلاثة أشهر.

وأوضح الباحثون في تقرير نشر في دورية أمراض النساء والتوليد أن
أقل من 3% من
النساء يعانين من ورم ليفي واحد على الأقل يبلغ حجمه سنتيمترا
واحدا أو أكثر.

وذكروا بأن النساء اللواتي يعانين من الأورام الليفية يواجهن زيادة
في مخاطر حدوث ولادة قيصرية بنسبة 64%، وزيادة في مخاطر ولادة طفل
بوضع خاطىء بنسبة 59%، وزيادة في مخاطر الولادة قبل الموعد المحدد
بنسبة 45%. كما قفز أيضا احتمال حدوث نزيف حاد عقب الولادة إلى
157%.

ولاحظ فريق البحث أنه وبشكل عام فإن الولادة القيصرية لم تختلف
بشكل كبير بين النساء اللواتي يعانين من اورام ليفية كبيرة (10
سنتيمترات أو أكثر)، والنساء اللواتي يعانين من أورام ليفية أقل
حجما، إلا أن النساء اللواتي يعانين من وجود أورام ليفية أكبر يكن
أكثر عرضة لولادة طفل في وضع غير طبيعي.

وأشارت الدراسة إلى أن الأساس الطبي للارتباط بين الأورام الليفية
وحدوث مضاعفات الولادة غير واضح.

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pinterest
Share on reddit
Share on vk
Share on tumblr
Share on mix
Share on pocket
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on email

Leave a comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *