عملية قطع الحبل المنوي (vasectomy)

قطع الحبل المنوي عبارة عن عملية بسيطة صممت
لجعل الرجل عقيم، أو غير قادر على الإنجاب. وتستعمل هذه الطريقة
كوسيلة منع للحمل في العديد من أجزاء العالم. ويتوقع بأن العملية
قد أجريت لحوالي 50 مليون رجل، منهم تقريباً 5 بالمائة من
المتزوجين، لتحديد الإنجاب. بينما يعتمد حوالي 15 بالمائة من
الأزواج على التعقيم النسائي لتحديد النسل.

ويتم إجراء نصف مليون عملية للرجال في الولايات المتحدة كل سنة،
حيث يتم تعقيم حوالي واحد من ستة رجال بعمر 35، وتزداد نسبة انتشار
هذه العملية مع ارتفاع المستوى التعليمي والدخل. أما بين الأزواج
والزوجات فغالباُ ما يتم اعتماد التعقيم النسائي فقط وموانع الحمل
لتحديد النسل.

تشمل عملية قطع الحبل المنوي، إيقاف الأنابيب التي تمر منها
الحيوانات المنوية إلى المني. ويتم إنتاج الحيوانات المنوية في
الخصية ويخزن في تركيب مجاور معروف باسم البربخ. وأثناء الذروة
الجنسية، تتحرك الحيوانات المنوية من البربخ من خلال أنبوب “vas
deferens” وتمتزج بمكونات أخرى من المني لتشكل القذف. وتتضمن كل
تقنيات قطع الحبل المنوي قطع أو إيقاف التدفق في كلا الأنبوبان
الأيسر والأيمن، وبهذا لا يحتوي القذف على الحيوانات المنوية،
وبالتالي لن يكون قادر على جعل المرأة حبلى.

في العملية التقليدية، يقوم الطبيب بإحداث شقين صغيرين، أو جرحين
في جلد كيس الصفن، الذي يكون تحت تأثير التخدير الموضعي. ثم يتم
قطع الأنبوب أو إزالة قطعة صغيرة. بعدها يقوم الطبيب بربط نهايات
القطع ويخيط الشق الجراحي. يتم تكرار العملية للخصية الثانية.

أما الطريقة الجديدة، فابتكرها جراح صيني، وانتشرت في الصين منذ
1974. وتدعى عملية قطع الحبل المنوي غير الجراحية أو دون مبضع وتم
تقديمها إلى أطباء الولايات المتحدة في 1988، حيث يستعملها العديد
من الأطباء.

وفي هذه العملية، يقوم الطبيب بتحسس موقع الحبل المنوي، ثم يقوم
بربطه بمشبك صغير. ثم يتم إدخال آلة خاصة تستعمل لإحداث ثقب في
الجلد ثم يفتح الجلد وبتالي يمكنه أن يقطع الأنبوب ويربطه.

وهذه التقنية لا تسبب نزفاً كثيراً، ولا تحتاج إلى خياطة، لأن
الجرح سيشفى لوحده بسرعة.كما لا تسبب هذه التقنية الكثير من الألم
ولا مشاكل معقدة مثل الطريقة التقليدية.

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pinterest
Share on reddit
Share on vk
Share on tumblr
Share on mix
Share on pocket
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on email

Leave a comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *