متابعة اطفال الحقن المجهرى حتى سن الثامنة

أظهرت دراسة حديثة القيت فى المؤتمرالسنوي
الجمعية الاوروبية التناسل البشري وعلم الاجنه الدليل المطمئن على
صحة الاطفال الذين ولودوا بعد عملية الحقن المجهرى.

“منذ تطبيق الحقن المجهرى في 1991 لا يزال هناك قلق بشان المخاطر
المحتمله علي صحه ومستقبل خصوبه النسل. العديد من الدراسات الطبيه
للتحقق منذ الولاده حتي سن خمس سنوات جاءت النتائج مطمئنه. وهذه
اول دراسه تبحث في صحه الاطفال حتى سن الثمانيه قبل بدايه سن
البلوغ.”

وقام الباحثون بالبحث فى التفاصيل الجسديه والعصبيه وفحص 150 طفل
(76 ذكور و74 إناث) وبالمقارنه مع 147 طفل (76 ذكور و 71 إناث)
ولدوا بطريقة طبيعية.

وذكر الدكتور بيلفا: “لم نجد اي مشكله صحيه هامه في اي من
المجموعتين. درسنا الطول والوزن ومحيط الرأس ومؤشر كتله الجسم
والتى لم تختلف بين المجموعتين”.

عموما، نتائج الفحوص السريريه في سن ثماني مطمئنه. واكلينيكيا لا
توجد اختلافات كبيره بين الاطفال.
 
“نحن نخطط المتابعه الطويله الاجل في وقت لاحق من معالم الحياه.
ونقوم حاليا بتقييم الاطفال في سن 10 ، ونحتاج الي مراجعه مره اخري
في وقت لاحق وبعد البلوغ في سن الانجاب.”

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pinterest
Share on reddit
Share on vk
Share on tumblr
Share on mix
Share on pocket
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on email

Leave a comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *