نصائح غذائية للحوامل بأكثر من جنين

صدرت عن رابطة التغذية الأميركية نصائحها
الخاصة بتغذية الحوامل ممن تكرر لديهن
الحمل ونشرت في مجلة الرابطة.

ومن المعروف أن تكرار الحمل يزيد من بعض
المخاطر على الأم وعلى الجنين، ولذا فإن أحد العوامل
المقللة من هذه المخاطر المحتملة هي التغذية الجيدة قبل
الحمل وأثناء فترة الحمل لإعداد الجسم
وبنائه بشكل سليم قادر على استقبال متطلبات الحمل
والولادة من جسمها هي، وأيضاً لتوفير كميات كافية من
العناصر الغذائية اللازمة لنمو الجنين
بشكل صحي وبنيوي متكامل من ناحية الوزن واكتمال نمو
الأعضاء وكفاءة قدراتها الوظيفية مما يعني نموا طبيعياً
وصحة جيدة في مرحلة الطفولة وما بعدها
من مراحل العمر.

كما أنها من جانب آخر تجنب الأم الوقوع في
بعض الأمراض أثناء الحمل أو تخفيف حدة مضاعفات بعض مشاكل
الحمل. فالدراسات الحديثة كدراسة
الدكتور ون ويانغ المنشورة في المجلة الأميركية للنساء
والتوليد نهاية عام 2004 حول مضاعفات الحمل بأكثر من جنين
تشير الى ارتفاع معدل المشاكل الصحية
المصاحبة للحمل أحياناً كمرض السكري وارتفاع ضغط الدم
والفشل الكلوي والتي غالباً ما تختفي بعد الولادة.

حالات ارتفاع ضغط الدم التشنجي وما قبل التشنجي سبب في 40% من
حالات الولادة المبكرة، وأمراض القلب
لدى الأم ترفع من معدلات ولادة أطفال ذوي أوزان متدنية
بكل مخاطر هذا على الجنين والعكس صحيح، بمعنى أن صحة قلب
الأم من المحتمل أن تتأثر مستقبلاً إذا
ما ولدت أطفالاً متدنيي الوزن، فولادة طفل قليل الوزن
مؤشر على احتمال إصابة الأم بأمراض القلب والغريب أن حتى
الأب عرضة لذلك كما أشارت دراسات هذا
العام!، والتي لا يعرف لهذه الملاحظة أي تعليل علمي سليم
حتى اليوم.

وحصول حالات الحمل بالتوائم ترفع معدلات الإصابة بالمضاعفات الصحية
والمرضية للحمل على الأم والأجنة معاً،
فالدراسة المنشورة عام 2003 للدكتورة ليوك
هيدبيرغ حول علاقة وزن الجنين وحالات الحمل بأكثر من جنين
تؤكد أن التوأم عرضة بنسبة خمسة أضعاف
أن تكون ولادتهم مبكرة وبنسبة عشرة أضعاف أن يكون
وزنهم متدنيا حين الولادة. وحوالي 50% من حالات الحمل
بجنينين و100% من الحمل بثلاثة أجنة أو
أكثر تكون الولادة فيها مبكرة. كما أن احتمال أن لا يكتمل نمو
أعضائهم وارد بشكل ملحوظ ومشاكل التنفس والنزيف لديهم بعد
الولادة كذلك، لذا علقت الدكتورة ليوك
بقولها لو استطعنا منع الولادة المبكرة لأمكننا أن نمنع
معظم المضاعفات الصحية لدى ولادة هؤلاء الأجنة.

التغذية الجيدة أحد العوامل التي ثبتت فائدتها في تقليل مخاطر
الحمل والولادة على الأم وعلى الجنين
والدراسات الصادرة حديثاً تؤكد أن اتباع الحوامل لنصائح
التغذية الصحية ترفع من معدل الصحة والوزن لديهن وتقلل من
ولادة أطفال يقل وزنهم عن 1.5 كيلوغرام.

نصائح للحامل بأكثر من جنين

الحمل الذي يحتوي أكثر من جنين يتطلب مقداراً من الطاقة الغذائية
تفوق ما يتطلبه الحمل العادي، لأن
الزيادة في حجم الأنسجة لدي الأجنة والأم أكبر
كالدم والرحم والمشيمة والأجنة والثدي وغيرها بما يعني
ضرورة توفير كميات إضافية من الأغذية
لضمان نموها وعملها. وحتى الحوامل من ذوي الوزن الزائد هن
بحاجة الى مزيد من الوزن. وتوفير الطاقة يأتي عبر مصدرين
إما تقليل النشاط البدني اليومي وهو غير
محبذ في الحمل عموماً إلا لضرورة طبية أو عبر زيادة
كمية الطعام ورفع مستواها من المواد الغذائية النافعة
تحديداً.

إرشادات رابطة التغذية الأميركية
الحديثة تنصح الحامل بأكثر من جنين أن تتناول أكثر من ثلاث
حصص غذائية من الحليب واللبن والجبن، وكذلك من اللحوم
والدواجن والأسماك والبقول والبيض
والمكسرات، وكذلك من الخضروات وكذلك من الفواكه، وست حصص من
الخبز أو الحبوب أو المكرونة أو الأرز. وتنصح هيئة الصحة في
الولايات المتحدة بتناولهن 30 مليغراما
من الحديد وكمية كافية من الزنك والنحاس والكالسيوم
وفيتامين بي 6 وسي ودي.

فيتامين الفوليت مهم في الحمل لتقليل نسبة حصول بعض الاضطرابات في
بنية الجهاز العصبي لدى الجنين وأيضاً
لتقليل فرصة نقص وزن الجنين، كذلك الولادة
المبكرة، ولذا تنصح هيئة الصحة الأميركية الحامل أن تتناول
على أقل تقدير حوالي 600 ميكروغرام
يومياً منه طوال أيام فترة الحمل.

توفير الأحماض الدهنية الأساسية مهم في حالات الحمل بأكثر من جنين
لتقليل فرصة نشوء اضطرابات عصبية وضعف
الإبصار، وتشكل الزيوت النباتية الطبيعية وزيت
السمك مصادر غنية بها إضافة الى البيض واللحوم بأنواعها.

ومن المهم أن تحرص المرأة عموماً أثناء سنوات احتمال الحمل أن
يتوفر في جسمها كمية كافية من الحديد
تحسباً لحالات الحمل التي تستهلك كثيراً من مخزون
الحديد في جسمها كي تسهم في اكتمال بنية الجنين وأيضاً في
تكوين الدم لديه ولدى الأم، ولذا تنصح
الهيئة المتقدمة أن تتناول الحامل بعد الشهر الثالث من
الحمل حوالي 30 مليغراما من الحديد يومياً.

الحاجة الى الكالسيوم وفيتامين دي
تتعاظم في حال الحمل بأكثر من جنين مقارنة بالحمل بجنين واحد كما
صرحت رابطة التغذية الأميركية اخيرا،
ولذا فالنصيحة تشمل تناول 3 غرامات من الكالسيوم
يومياً و200 وحدة دولية من فيتامين دي و1.2 غرام من
المغنيسيوم و45 مليغراما من الزنك.
وكذلك غرام من فيتامين سي و400 وحدة دولية من فيتامين إي.

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pinterest
Share on reddit
Share on vk
Share on tumblr
Share on mix
Share on pocket
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on email

Leave a comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *