صدور أمر تنظيم (الرضيع – العلاج) في فرنسا

القانون يضع عدة موانع قبل المصادقة على
القيام بالعملية بات من الممكن في فرنسا، ‘ولادة رضيع’ لشقيق أكبر منه ومريض، فقط
بهدف معالجته. وقالت أسوشيتد برس إنّ قانونا منظما لهذا الأمر صدر قبل أسبوع،
وذلك تحت عنوان ‘الرضيع العلاج.’ وتنفرد بأحقية اللجوء إلى هذه التقنية، التي تتولى مراقبتها وكالة
الطبّ الحيوي، العائلات التي يعالج أفراد منها من أمراض وراثية
‘على’ درجة استثنائية من الخطورة، وواضح أنّهم غير قابلين للشفاء
ساعة الفحص.’ ويشدد نصّ القرار على أنّه يمكن اللجوء إلى هذه التقنية ‘على سبيل
التجربة بهدف تصوّر طفل خال من المرض الوراثي المعني ويفترض أن
يمكّن من علاج شقيقه الأكبر بكيفية حاسمة، بفضا خلايا المنشأ التي
يتمّ استخراجها من دم الحبل السري.’وبعد عملية البحث عن المرض في خلايا من الوالدين، سيتعين على
الأطباء التأكّد من عدم وجود موانع طبية بين الشقيق والجنين. كما أنّه لن يكون ممكنا البدء بالإجراءات إلا إذا تمّ التأكّد من
عدم وجود أيّ متبرع يمكن الاستعاضة به عن اللجوء إلى هذه العملية. كما يشدد النصّ على أنّها وحدها الخلايا التي لا تحتوي على المرض المعني سيتمّ زرعها لدى الأم. وعند ولادة الرضيع، يتمّ انتزاع خلايا من الحبل السري على أن يتمّ استخدامها لاحقا في علاج الشقيق الأكبر.

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pinterest
Share on reddit
Share on vk
Share on tumblr
Share on mix
Share on pocket
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on email

Leave a comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *