علماء ألمان يطالبون بمراجعة قوانين الخلايا الجذعية

طالب علماء ألمان الحكومة بتغيير قوانين
البلاد الخاصة بإنتاج الخلايا الجذعية ‘خلايا المنشأ’ لتمكين
الخبراء من مسايرة التقدم العلمي في مجال الأبحاث.

وتعتبر الأبحاث الجينية الخاصة بالوراثة موضوعا حساسا في ألمانيا،
بسبب التجارب النازية لابتكار جنس مسيطر، وبها قوانين صارمة على
أبحاث الخلايا الجذعية.

وركز معهد (DFG) المؤثر للعلماء أساسا على قرار للبرلمان الألماني
عام 2002 يفرض سيطرة على استيراد خلايا جينية من سلسلة سلالة
موجودة مسبقا ويحظر إنتاجها في البلاد.

وقال المعهد في بيان له إن ذلك القانون يعني ‘حرمان علماء ألمانيا
من الوصول إلى نتائج سلالة جديدة وعدم القدرة على العمل في مشروعات
دولية ويتعين إلغاؤه’، مطالبا بعدم تهديد العلماء بالعقوبة على
انتهاكهم للقواعد.

وأضاف أن إنتاج خلايا جديدة هو متاح في بنوك خلايا المنشأ الأجنبية
يسمح للبحث بأخذ موقع على الساحة الدولية، مطالبا بالسماح للباحثين
الألمان بالوصول لخلايا جذعية أحدث أنتجت في الخارج وأنه يتعين أن
تبيح الحكومة إنتاج خلايا لأغراض تشخيصية ووقائية وعلاجية.

في المقابل رفضت وزيرة التعليم والبحث العلمي أنيتا شافان طلب
المعهد، وقالت ‘توقف النقاش عام 2002 ويمكننا التأكد من عدم وجود
ضغط من ألمانيا لتدمير الأجنة’، مضيفة أنها مع ذلك ستنظر في رفع
التهديد بمعاقبة العلماء الذي يعملون في مشروعات دولية.

ويجادل العلماء الألمان أنهم يخسرون الكثير مقارنة مع نظرائهم في
دول أخرى مثل بريطانيا التي تسمح بالاستنساخ العلاجي أو بإيجاد
أجنة كمصدر للخلايا الجذعية لعلاج بعض الأمراض.

والخلايا الجذعية أو خلايا المنشأ هي الخلايا الرئيسة للجسم وتتمتع
بالقدرة على التحول إلى أي نوع من الخلايا أو الأنسجة في الجسم.

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pinterest
Share on reddit
Share on vk
Share on tumblr
Share on mix
Share on pocket
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on email

Leave a comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *