عقار جديد يعزز فرص النجاة من سرطان الثدي

أظهرت دراسة جديدة أن النساء اللائي تجرى
لهن جراحة لاستئصال سرطان بالثدي في مراحله المبكرة يمكن أن يعالجن
بعقار تاموكسيفين لمدة خمس سنوات، وبعد تلك المرحلة فإن العلاج
بعقار أروماسين يحسن بدرجة كبيرة فرص النجاة من المرض.

وتشير أيضا إلى أن تناول أروماسين، المعروف تقنيا باسم أكسيمستين
بعد مرحلة العلاج بتاموكسيفين، يقلل فرص عودة ظهور سرطان الثدي
بمقدار النصف تقريبا.

واختارت الدراسة التي قدمت نتائجها للندوة السنوية لسرطان الثدي
بسان أنطونيو، بشكل عشوائي، 1598 امرأة في المرحلة العمرية بعد
انقطاع الطمث ممن أصبن بسرطان الثدي في مراحله المبكرة لتناول عقار
أكسيمستين أو مادة وهمية غير فعالة بعد مرور خمس سنوات على علاجهن
بعقار تاموكسيفين.

وأشارت النتائج إلى أن النساء اللائي تناولن أكسيمستين قل لديهن
احتمال عودة ظهور سرطان الثدي بنسبة 50% وكانت الآثار الجانبية
لأكسيمستين هي تقريبا نفس آثار العقار الوهمي غير الفعال.

وقال الدكتور تيري ماموناس من مؤسسة أولتمان للصحة في كانتون
بولاية أوهايو الأميركية إن هذه النتائج تعطي النساء المصابات
بسرطان الثدي خيارا آخر للتعامل مع المرض.

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pinterest
Share on reddit
Share on vk
Share on tumblr
Share on mix
Share on pocket
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on email

Leave a comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *