إصابة الام بعدوى أثناء الحمل يزيد مخاطر اصابة المولود بسرطان الدم

أفادت نتائج بحث جديد أن الام الحامل التي
تصاب بعدوى انفلونزا أو التهاب رئوي أو مرض جنسي معد في فترة الحمل
تزيد احتمالات اصابة طفلها بسرطان الدم.

وقالت الطبيبة ماريلان كوان من ادارة البحث بمؤسسة كايزر برماننت
بكاليفورنيا لرويترز ان هذه الملاحظات ‘تشير الى ان اصابة الام
الحامل بعدوى قد تسهم في اصابة الطفل بسرطان الدم والذي يعتقد ان
له أصل معد.’

وقالت الدورية الامريكية لعلوم الامراض المعدية ان كوان وفريقها
الطبي درسوا حالات 365 طفلا مصابين بسرطان الدم و460 طفلا أصحاء.
وتم جمع معلومات عن الامراض التي أصيبت بها الامهات أثناء فترة
الحمل والرضاعة.

واكتشف العلماء أن اصابة الام بالانفلونزا أو الالتهاب الرئوي خلال
الاشهر الثلاثة السابقة لحدوث الحمل وحتى فترة الرضاعة يزيد من
مخاطر اصابة الطفل بسرطان الدم بنسبة 89 في المئة.

كما أشارت الدراسة الى أن اصابة الام بأمراض جنسية معدية مثل
الهربس لديها أثر أكبر بزيادة مخاطر الاصابة بسرطان الدم لدى
المولود بستة أمثال.

بينما أثبتت الدراسة ان النساء الحوامل اللائي تناولن مقويات تحتوي
على الحديد انخفضت نسب اصابة مواليدهن بسرطان الدم.

وقالت كوان ان ‘الدراسة تؤكد بشكل عام على أهمية الحفاظ على سلامة
الصحة أثناء الحمل… للتمتع بفترة حمل سهلة ومولود بصحة طيبة.’

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pinterest
Share on reddit
Share on vk
Share on tumblr
Share on mix
Share on pocket
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on email

Leave a comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *