كثرة المشويات تزيد من خطورة الاصابة بسرطان الثدي

نصحت دراسة جديدة السيدات في فترة ما بعد
انقطاع الطمث اللائي يحببن اللحوم المشوية والمدخنة بتناول قدر
كبير من الفواكه والخضراوات ايضا.

واكتشفت الدكتورة سوزان استيك بجامعة ساوث كارولينا في كولومبيا
وزملاؤها ان السيدات بعد انقطاع الطمث اللائي تناولن لحوما حمراء
مشوية جملة واحدة أو على هيئة قطع أو مدخنة بقدر كبير على مدار
حياتهن يواجهن خطورة متزايدة من الاصابة بسرطان الثدي بنسبة 47 في
المئة.

وأشارت الدراسة أيضا الى ان من اكثرن من اكل اللحوم وقللن من
الفواكه والخضراوات يواجهن احتمالات متزايدة للاصابة بالمرض بنسبة
74 في المئة.

ولم يجد الباحثون أي علاقة جوهرية بين استهلاك اللحوم طويل الاجل
او قصير الاجل وبين سرطان الثدي لدى السيدات قبل انقطاع الطمث.

وقالت استيك في مقابلة مع رويترز ان الاكتشافات ‘تدعم الخطوط
الارشادية لمكافحة السرطان الموصي بها حاليا’ والتي تدعو لتناول
المزيد من الاطعمة المعتمدة على الخضراوات والحد من استهلاك اللحوم
الحمراء او المعالجة.

الا انها حذرت من ان الدراسة وجدت ارتباطا كبيرا ولكنها لم تثبت
فعليا أن اللحوم المطهية تسبب سرطان الثدي.

وأوضحت ان عوامل اخرى ذات صلة قد يكون لها تأثير مثل زيادة نسبة
الدهون في وجبات السيدات اللائي يتناولن هذه الانواع من منتجات
اللحوم.

ولم تجد الدراسة ان الدواجن او الاسماك المدخنة او المشوية تزيد من
مخاطر الاصابة بالمرض عندما تم فحصها بشكل مستقل عن اللحوم الحمراء.

وقالت استيك ان اثبات ان السيدات اللائي اكلن قدرا ضئيلا من
الفواكه والخضراوات يواجهن خطورة اكبر يدعم دراسات معملية واخرى
اجريت على حيوانات اثبتت ان مواد كيميائية نباتية غنية بالفواكه
والخضراوات يمكنها الحماية من الاصابة بالمرض.

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pinterest
Share on reddit
Share on vk
Share on tumblr
Share on mix
Share on pocket
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on email

Leave a comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *