ما هو السن المناسب لدخول نادي الأمهات؟

ليس المشاهير وحدهم هم
الذين يؤجلون مواعيد الأبوة والأمومة . فمعظم بلدان الغرب تكاد
تصبح أوطانا لأمهات متقدمات في السن.

يتكاثر عدد النساء اللواتي يؤجلن معدّل سن الولادة , في بريطانيا
مثلاً هو الثلاثين في الوقت الحاضر . علما بأن البحوث الطبية تفيد
بأن خصوبة المرأة تبدأ في الانحدار ابتداء من سن السابعة والعشرين
. وهنا يطرح السؤال , متى تكون السن الأنسب للإنجاب؟

تولد المرأة مع حوالي مليوني بويضة , لكن هذه البويضات تستنزف مع
العمر. وحين تصل إلى سن اليأس ( انقطاع العادة الشهرية ) والتي
تحصل ما بين سن 45 و 55 لا يبقى لديها آنذاك سوى عدّة آلاف . ومع
تقدم المرأة في العمر تتراجع جودة هذه البويضات.

فكلما تقدمت في سن , سيدتي, كلما ازدادت صعوبة الحمل عندك . لكن
معدل هبوط الخصوبة يختلف بين سيدة وأخرى . فبعض النساء يواجهن
صعوبة في الحمل في سن السادسة والثلاثين في حين أن قلة قد لا تجد
صعوبة حتى في السادسة والأربعين.

فإذا كنت تتمتعين بصحة جيدة , والإباضة عندك منتظمة , تكون حظوظك
في الحمل جيدة. وسط كل هذا لا بد من إيضاح التبدّل الذي يحصل مع
التقدم في السن بالنسبة إلى حمل المرأة.

عشرينات العمر

تكون المرأة في قمة الخصوبة مطلع عشريناتها من العمر إذ تكون بعد
محتفظة بمعظم البويضات التي ولدت بها . وبعد ستة أشهر من المحاولة
للحمل , فإن نسبة 90 بالمئة ممن هن في العشرين أو الثانية والعشرين
يحبلن . وبعد سنة من المحاولة يرتفع هذا الرقم إلى نسبة 95 بالمئة
ففي هذه السن تكون العوائق كمثل ارتفاع ضغط الدم والسمنة اللذين
يؤثران على الخصوبة , شبه معدومة . كذلك فإن البويضات تكون سليمة
ومعافاة الأمر الذي يخفف إمكانيات حصول مشاكل في نواة الخلايا عند
الانقسام . كما أن احتمال ولادة طفل معاق ( مونغولي ) في هذه السن
, هي بنسبة واحد في كل 1500 ولادة وعلى كل حال , فإن الخصوبة تبدأ
بالانحدار في حوالي سن السابعة والعشرين عندما يبدأ عدد البويضات
بالتناقص .

كما تشعر بعض النساء بأنه لم يحن الوقت ” لتوريط ” أنفسهن في هذه
السن عندما تكون المهنة أو الوظيفة في طور الإقلاع أو عندما يكون
في الأفق سفر متكرّر . إضافة إلى أنه قد يشعرن بأنهن غير مستعدات
لتحمّل مسؤوليات الأمومة.

ثلاثينات العمر

في مطلع ثلاثيناتك ينخفض حظك في الحمل بنسبة 5 بالمئة فقط , مما
يعني أن 90 بالمئة من الأزواج سوف ينجحون في حصول الحبل بخلال سنة
. وحتى في سن الخامسة والثلاثين , فإن الحظوظ تبقى جيدة بنسبة 70
بالمئة . وعلى العموم فإن هذه الفترة من سن المرأة تكون أكثر
استقرارا وقد تشعر بأنها أكثر استعداد للتعامل مع تنشئة طفل
وتربيته . كما تشيرالاحصائيات إلى أن الذين يتزوجون في الثلاثينات
من أعمارهم يكون احتمال الطلاق عندهم أقل من أولئك الذين يعقدون
قرانهم في عشرينات عمرهم ومن الناحية السلبية فإن الخصوبة تبدأ
فعلا في الهبوط تدريجياً ابتداء من سن السابعة والعشرين , وفي سن
الخامسة والثلاثين تكون وتيرة الهبوط أسرع . والعوامل الأساسية في
الموضوع هي أن النساء المتقدمات في السن يصبحن أقل اندفاعاً من
الناحية الجنسية وأن قدرة الجسم بين سن الخامسة والثلاثين والتاسعة
والثلاثين تستمر في الهبوط نتيجة نقصان عدد البويضات وعدم تمتع
الباقي منها بالصحة والسلامة كي تتخصّب . كما أن احتمال الإجهاض
يتزايد باستمرار بنسبة 2035 بالمئة ما بين مطلع ونهاية الثلاثينات
من العمر .

أربعينات العمر

في سن الأربعين يبقى حظك في حصول حمل بنسبة 50 بالمئة . وفي سن
الخامسة والأربعين يهبط احتمال حصول حمل بصورة دراماتكية إلى دون
10 بالمئة . والأمهات الأكثر تقدما في السن قد يتعرضن أكثر إلى
تعقيدات صحية كالإصابة بالسكري والتوليد قبل الأوان . ولأن
البويضات تكون متقدمة في السن وغير سليمة أحيانا فإن السيدات من
هذه الفئة العمرية يتعرضن بنسبة عالية لإسقاط الجنين . كما أن هناك
احتمالاً بأن يحمل المولود عاهة ما أو خللاً في ” كروموزوم ” نواة
الخلايا . وترتفع نسبة إنجابك لطفل معاق ( مونغولي ) إلى واحدة في
كل 100 ولادة .

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pinterest
Share on reddit
Share on vk
Share on tumblr
Share on mix
Share on pocket
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on email

Leave a comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *