* من الأخطاء الشائعة أن يعتقد الذكور أن سرطان الثدي والمبيض لا
يصيب إلا النساء – وأن لا يدركوا أن جينات الأمراض يمكن ان تكون
موروثة لهم من جانب الأب للأسرة.

نعم إن سرطان الثدي هو السرطان الرئيسي والاكثر شيوعا بين النساء،
ومن المتوقع فى الولايات المتحدة أن تسجل اكثر من 178000 حالة
جديدة بين الاميركيات، وأن تحدث بسببه اكثر من 40000 وفاة هذا
العام. ولكن الرجل هو أيضا يصاب بالمرض، فنحو 2030 حالة تتوقع
التقديرات أن تحدث هذا العام، اذ تستأثر بنحو1 في المئة من جميع
حالات الاصابة بسرطان الثدي، ووفقا لجمعية السرطان الاميركية حوالي
450 من هذه الحالات عند الذكور ستكون قاتلة. ان الجينات من نوع
«brca – 1 أو brca – 2» تزيد بشكل ملحوظ من خطر الاصابة بسرطان
الثدي وهي الاكثر انتشارا بين العرق اليهودي الاوروبي الشرقي. وفي
الرجال، تعمل على رفع خطر الاصابة بسرطان البروستاتا الى الضعفين،
وخطر الاصابة بسرطان البنكرياس الى ثلاثة أضعاف، وسرطان الثدي الى
سبع مرات على الارجح. بعد تشخيص سرطان الثدي في عدد من المرضى
الذكور الذين لم يعرفوا أنهم كانوا معرضين للخطر، قامت د. ماري
دالي من مركز فوكس تشاس للسرطان في فيلادلفيا. باجراء دراسة صغيرة،
قدمتها يوم الجمعة الماضي 14 ديسمبر 2007 في مؤتمر عقد فى ولاية
تكساس. وقالت انها الآن تحاول اقناع اكبر عدد من الاباء والابناء
والاخوة للنساء اللائي لديهن جينات المرض أن يخضعوا للاختبار.
وكجزء من دراسة اوسع نطاقا بشأن تصورات الخطورة الوراثية، قامت د.
دالي بعمل مسح شمل 24 شخصا من اقارب النساء اللائي اجريت لهن
اختبارات ايجابية لأحد هذه الجينات. وكان من النتائج أن خمسة فقط
قد فهموا انهم هم ايضا قد يحملون جينات المرض. وعليه فقد حاولت د.
دالي الوصول الى الرجال في هذه الاسر، وبخاصة الرجال الذين لديهم
اطفال صغار، حتى لا يدركهم الموت قبل أن يجري لهم الاختبار، فهم
وأبناؤهم وأحفادهم الذكور معرضون لخطر المرض، مثلهم في ذلك مثل
النساء..

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pinterest
Share on reddit
Share on vk
Share on tumblr
Share on mix
Share on pocket
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on email

Leave a comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *